الرئيسية - تقارير - ابتزاز وسرقة ونصب.. عصابات الحوثي تحول مصلحة الأحوال المدنية بصنعاء إلى وكر للجبايات

ابتزاز وسرقة ونصب.. عصابات الحوثي تحول مصلحة الأحوال المدنية بصنعاء إلى وكر للجبايات

الساعة 09:55 مساءً (هنا عدن : خاص )



ستغلت مليشيا الحوثي الانقلابية سيطرتها على المؤسسات الحكومية في العاصمة صنعاء، لتعيين أتباعها وموالين لها في المؤسسات الايرادية والمصالح العامة للدولة، وخصخصتها لصالح قيادات عليا في الجماعة.
 
مصلحة الأحوال المدنية والسجل المدني الواقعة في جولة عصر بصنعاء، أحد أهم المصالح الخدمية في وزارة الداخلية الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، التي سيطرت عليها المليشيات إلى جانب المؤسسات والمصالح الايرادية الأخرى منذ دخولها صنعاء 2014م.
 
مصادر محلية ذكرت لـ"العاصمة أونلاين" أن مصلحة الأحوال المدنية في جولة عصر بصنعاء الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي الانقلابية تحولت إلى مصدر ووكر للارتزاق والنهب والبلطجة، من قبل قيادات وعناصر مليشيا الحوثي المتواجدين فيها، وتمارس فيها النهب والابتزاز للمواطنين.
 
واشتكى كثير من المواطنين من المعاملات السيئة والاستغلال للمواطنين من قبل القائمين على الأحوال المدنية في عصر، حيث يصف مواطنين القائمين على هذه المصالح بعصابات المافيا.
 
أحد المواطنين يدعى"س.م" يتحدث لـ"العاصمة اونلاين" ويقول: إن عصابات المافيا في مصلحة الأحوال المدنية بعصر، يقومون بسرقة وابتزاز المواطنين، بمجرد استخراج وثائق شخصية، بعضها فعليا لا تتجاوز تكلفة استخراجها الألف الريال، بينما تفرض المليشيا الانقلابية عليهم مبالغ باهظة تصل حد 20ألف ريال للوثيقة الواحدة.
 
ويضيف" عندما تصل الأحوال المدنية يواجهك عناصر المليشيا الانقلابية يقدمون لك خدمات ويعرضون عليك تسهيل المعاملات، وبمجرد استلامهم المعاملة تبدأ أساليب الابتزاز، ومع كل توقيع وكتابة يطلبون منك مبلغ مالي رشوة، مؤكدا لا تسلم لك المعاملة حتى تدفع مبالغ مالية كبيرة.
 
وأوضح أن تكلفة استخراج شهادة الميلاد في زمن المليشيا الانقلابية، تصل قيمتها إلى 15الف ريال، وتتراوح بقية الوثائق البسيطة بين 12 – 20  الف ريال، وهي مبالغ كبيرة في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد جراء انقلاب مليشيا الحوثي على الدولة.
 
مواطنين يؤكدون أن الموظفين العاملين في المصلحة الخاضعة لسيطرة المليشيا لا ينجزون أي معاملة ولا أي توقيع إلا بمقابل مالي، بالرغم أن العمل الذين يقومون به هو واجب عليهم وليس بمقابل، وأن هذه المبالغ الذين يأخذونها غير قانونية، وتذهب لصالح القائمين على المصلحة من المليشيات.
 
وكانت مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران عينت أحد صغار السن من عناصرها على رأس هذه المصلحة الايرادية، تحت مسمى" مشرف"، يشرف على كل الأوراق والوثائق في المصلحة وتورد نسب من كل المبالغ المالية التي يتم تحصيلها لصالحه.

وشكلت مصلحة الأحوال المدنية والسجل المدني بصنعاء الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي أحد المصالح والمؤسسات الايرادية، الخلافية بين أجنحة المليشيا حيث تم اقتحامها أكثر من مرة، بأوامر من قيادات عليا في الجماعة.