الرئيسية - أخبار محلية - أسطوانات الغاز التالفة.. خطر يهدد سكان صنعاء

أسطوانات الغاز التالفة.. خطر يهدد سكان صنعاء

الساعة 11:05 مساءً (هنا عدن : خاص )



شكل أسطوانات الغاز التي توزعها مليشيا الحوثي الانقلابية عبر عقال الحارات والمشرفين الموالين لها في مناطق سيطرتها، للمواطنين، خطراً  يهدد حياة ملايين اليمنيين القاطنين في مناطق سيطرة المليشيا الحوثية المدعومة من إيران.
 
واشتكى كثير من المواطنين من الأسطوانات التالفة التي توزعها المليشيا الحوثية على المواطنين، باعتبارها قنابل موقوتة تهدد حياة الملايين من اليمنيين.
 
مصادر محلية ذكرت لـ"العاصمة أونلاين" أن مليشيا الحوثي بعد أن سحبت الأسطوانات الجديدة من المواطنين، ووزعت عليهم القديمة والتالفة، عادت اليوم تطلب منهم إتلافها والتخلص منها، بينما ترفض استلامها من المواطنين.
 
وأوضحت المصادر لـ"العاصمة أونلاين" أن المواطنين يقتلون اليوم عمداً داخل منازلهم في ظل صمت مريب من قبل الجهات المسئولة، وعدم قيامها بصيانة وسحب الاسطوانات التالفة من الاسواق.
 
مصادر أخرى أكدت ان عقال الحارات ومشرفي المليشيا الحوثية القائمين على توزيع الأسطوانات، يرفضون استلام الاسطوانات التالفة من المواطنين بعد توزيعها لهم، مؤكدين أن ملايين اليمنيين أصبحت حياتهم مهددة بالخطر في ظل صمت وتغاضي المسئولين على هذه الكارثة.
 
وكانت مليشيا الحوثي الانقلابية قد عممت على المواطنين كتابة "تالف" على اسطوانات الغاز التالفة، فيما سخر مواطنون من هذا الإجراء، مؤكدين أن هذا التعميم يدل على الفشل في أداء المهام والواجب الوظيفي من قبل المليشيات الحوثية.
 
وأكدت المصادر أن مليشيا الحوثي عاودت استخدام هذه الأسطوانات التالفة، وأنزلتها السوق بالرغم من علمها بعدم صلاحية استخدامها، مما يجعلها قنابل موقوتة تهدد حياة المواطنين.
 
وكانت السلطات المحلية في العاصمة اليمنية صنعاء قبل انقلاب المليشيا قد سحبت أكثر من 4  مليون اسطوانة غاز، من السوق بعد عملية حصر استمرت لأشهر، كما أغلقت أكثر من 500 محطة غاز مخالفة، في حين عاودت المليشيا الانقلابية استخدامها لهذه الاسطوانات لتغطية العجز.
 
وارتفع في الآونة الأخيرة عدد الضحايا المدنيين جراء انفجار هذه الاسطوانات في العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة المليشيا الانقلابية.
 
وبحسب تصريحات سابقة لمصدر في المصنع اليمني لصيانة أسطوانات الغاز  قد أوضح أن "أكثر من 300 ألف أسطوانة غاز غير صالحة للاستخدام، وقد أصدرت محاضر تقضي بإتلافها. مشيراً أن شركة الغاز أعادت تلك الأسطوانات إلى السوق في صنعاء وعدد من المحافظات لتغطية العجز والتخفيف من أزمة مادّة الغاز المنزلي".
 
وتستغل ميليشيا الحوثي الغاز المنزلي في تحقيق أرباح مالية، من حيث بيعه في السوق السوداء بواقع ستة الف لكل اسطوانة، بينما تباع من شركة صافر بمأرب ب 950 ريال يمني.