الرئيسية - أخبار محلية - بيان هام من مكتب اعلام الصبيحة على مليشات الحزام الامني الاماراتي

بيان هام من مكتب اعلام الصبيحة على مليشات الحزام الامني الاماراتي

الساعة 10:28 مساءً (هنا عدن : خاص )

أصدر المكتب الاعلامي لقبائل الصبيحة من كرش شرقا إلى باب المندب غربا ردا على منشور الإعلام الأمني لحج وتصريح صالح السيد الذي وصفه بالغير مسؤول والمؤجج للمشكلة وذلك حول الاشتباكات التي وقعت اليوم في نقطة الرباط في مدخل محافظة لحج.

وجاء في نص الرد الذي تلقت هنا عدن نسخة منه والمعنون ب(إعلام أمن لحج سكت دهرا ونطق كفرا) ما يلي :



إعلام أمن لحج سكت دهرا ونطق كفرا 

أنه حقا صمت دهرا ونطق كفرا اعلام لحج الأمني المناطقي اذ فوجئنا بمنشور نشرة الإعلام الأمني لحج مخالف للحقيقة والتي عرف بها الجميع الا اعلام امن لحج المتستر عن الحقائق لتورطه الكبير فيما هو حاصل في لحج من توتر سابقا ولاحقا فلايخفى على أحد عن مقتل المواطن صالح محمد
البغيلي في نقطة الرباط بحجة أن عليه شكوى من فضل الكراع أحد موردي القات بسوق الكراع المركزي الواقع في دار سعد بالعاصمة عدن .


ولأن الشاكي من افضل موردي قات الولعة الكراهية الشهير فكان لزاما سرعة التجاوب مع شكواه وضرورة القبض على الصبيحي حيا او ميتا .

وهو ماحصل في نقطة الرباط من ملاحقة لشخصه وحصاره بعدد من الأطقم وإطلاق العديد من الأعيرة النارية عليه ليسقط جريحا على الأرض ولم تقوم الأجهزة بواجبها الإنساني باسعافه بل اطلعوة إلى صندوق أحد الاطقم وتركوة ينزف حتى قام أحد ابناء الصبيحة ليعتلي فوق أحد الاطقم ويضرب رشات من الأعيرة النارية بالدشكاء إلى السماء لتخويفهم من أجل إسعافه بعد رفضهم اسعافه بسبب عدم وجود بترول في الطقم وهو عذر يدل على نية تصفية الصبيحي مع سبق الاصرار والترصد...


فمن غير المعقول أن الطقم دون بترول والمحطة على مرمى حجر من موقع الاشتباك إلى جانب أن النقطة لم تنقطع عنها السيارات والباصات على مدى الثانية وكان الأجدر بهم أن يوقفو اي دباب وانزال الركاب ليتم إسعاف الجريح في اسرع وقت إلا أن غياب الجانب الأخلاقي والانساني والعرف القبلي والاستهتار بأرواح الناس وعدم المبالاة بعواقب الجريمة الشنعاء والتي سبقتها حوادث كثيرة وتمر دون أي عقاب للقتلة بل يتم التستر عليهم ولأن الصبيحي ليس الاول وليس الاخير من أولئك المقتولين غدرا في المربع الأمني الرباط وعلى أتفه الأسباب والاختلاف بالرأي أو بالفرز العنصري بالبطاقة .