الرئيسية - أخبار محلية - دبلوماسي يمني في لندن يتهم حكومة الشرعية بالفساد وأطراف الصراع بالإرتهان والتبعية والتفريط بالقرار الوطني

دبلوماسي يمني في لندن يتهم حكومة الشرعية بالفساد وأطراف الصراع بالإرتهان والتبعية والتفريط بالقرار الوطني

الساعة 11:49 مساءً (هنا عدن : خاص )

دبلوماسي يمني في لندن يتهم حكومة الشرعية بالفساد وأطراف الصراع بالإرتهان والتبعية والتفريط بالقرار الوطني

خاص /لندن
انتقد الدبلوماسي بسفارة  اليمن بلندن المستشار مصطفى خالد حكومة الشرعية بتسيس الوظيفة العامة للدولة والتعامل بتمييز طائفي ومعايير مزدوجة مع مختلف القضايا 
وكشف الدبلوماسي خالد أن راتبه الشهري موقوفٌ منذ أكثر من عام وهو من المواظبين على أداء الواجب الوطني والمهام بالسفارة
فيما هناك دبلوماسيين غير متواجدون البتة في لندن ويتقاضون مرتباتهم بإنتظام بفعل المحسوبية والقرابة والفساد الذي ينخر مؤسسة الرئاسة و الحكومة والخارجية 
موضحاً أنه تم التمديد لدبلوماسيين داخل السفارة مرتين وثلاث مرات في مخالفة صريحة للقانون واللوائح 
وأن الشرعية تزايد على المجتمع الدولي بمخرجات الحوار الوطني وهي أول من نكث بالمخرجات والضمانات والحكم الرشيد والشراكة الوطنية 
ومختطفة من طرف واحد
وحول الصراع المحتدم في اليمن 
قال المستشار في رده على أسئلة مذيعه إحدى الإذاعات المحلية بلندن أن اليمنيين يذيقون بعضهم السم الزعاف ويتقاتلون بالوكاله منذ 5 سنوات
متهماً النخب السياسية بالفساد  والإنحطاط المقزز وإذكاء أمد الصراع الدامي بهدف التكسب
والتفريط بالإستقلال والقرار والتاريخ علاوة على تدمير المكتسبات 
وإهدار دماء الشباب 
لكي يسلموا في النهاية وطنهم للوصاية والتبعية للدول والقوى الخارجيه للأسف
وقال
الأزمة اليمنية شديدة التعقيد           
وصراع نفوذ                                         
محلي - إقليمي - دولي              
وجوهره                                       
مصلحي - إستراتيجي - تكسبي
وعن إتفاق الرياض قال أن الحل :
إطلاق مصالحة وطنية وعملية سلام لاتستثني أحداً 
وتشكيل حكومة مدنية يمنية شاملة من كل الأطراف تعتمد على الكفاءات الوطنية   
تحارب الفساد وتحتكر السلاح والقرار كاملة السيادة   
لفترة محددة تقوم بتطبيع الأوضاع وتحقيق الأمن والعدالة الإنتقالية وإعادة الإعمار وعجلة التنمية وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني تحت رقابة الهيئة الوطنية التي يجب توسيعها وإشرافها على إنجاز صياغة الدستور الجديد للجمهورية اليمنية مع وضع متطلبات بعض الأطراف الجديدة في الحسبان 
‏وإيجاد صياغة آمنة مع الأشقاء  تنظم علاقتنا ومصالحنا المشتركة مع حقنا في السيادة على أرضنا وقرارنا الوطني المستقل
والتهيئة لإطلاق ماروثون إنتخابي نيابي ورئاسي
كل ذلك بدعم إقليمي وإشراف دولي صادق وقوي يضع مصالح اليمن ووحدته وإستقراره وسلامة أراضية ومجتمعه  
فوق كل إعتبار
وكانت الشرطة البريطانية في وقت سابق قد كرمت الدبلوماسي مصطفى خالد لجهوده في رفع الوعي والحث على الالتزام بالقانون ونشر التسامح والتعايش والمحبة والسلام 
من خلال الأنشطه 
التي ينظمها الملتقى الثقافي اليمني الذي يرأسه في لندن