الرئيسية - أخبار محلية - لليوم الخامس على التوالي.. تعثر عودة الحكومة الشرعية إلى مدينة عدن

لليوم الخامس على التوالي.. تعثر عودة الحكومة الشرعية إلى مدينة عدن

الساعة 02:57 صباحاً (هنا عدن : متابعات )



عثر عودة الحكومة الشرعية إلى العاصمة المؤقتة عدن (جنوب اليمن)، لليوم الخامس على التوالي رغم تأكيدات حكومية بالعودة القريبة والتي آخرها تصريحات نائب رئيس الوزراء الخنبشي" أن الحكومة ستعود اليوم السبت".
 
وفي 5 نوفمبر الجاري تم توقيع اتفاق الرياض بين الحكومة الشرعية والانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات، وبموجب الاتفاق تعود الحكومة الشرعية إلى مدينة عدن خلال سبعة أيام من تأريخ توقيع الاتفاق، لكن ذلك لم يحدث حتى الآن في ظل تسريبات عن عراقيل أمام عودة الحكومة.

وقالت مصادر "إن الحكومة تعتقد أن الخطوات التي يقوم بها السعوديين في عدن تنفيذاً لاتفاق الرياض غير مقنعة خاصة وأن جميع مؤسسات الدولة كاملة مازالت تحت سيطرة ميليشيات الانتقالي".

وقال نائب رئيس الوزراء سالم الخنبشي، إن الحكومة ستعود إلى مدينة عدن، العاصمة المؤقتة (جنوب اليمن) وفقا لاتفاق الرياض.

وأضاف الخنبشي في تصريح نقلته وكالة "شينخوا" الصينية "نحن جاهزون للعودة اليوم السبت إلى مدينة عدن". لكن ذلك لم يحدث حتى لحظة تحديث الخبر 8 مساء.

وأكد انه سيعود إلى مدينة عدن، مع رئيس الوزراء الدكتور معين عبد الملك، وعدد من أعضاء الحكومة..لافتاً إلى أن "التأخير ناتج عن عوائق فنية وترتيبات لوجستية".

وبحسب الخنبشي "فان عودة الحكومة إلى عدن، سيعقبها تشكيل لجنة عسكرية للبدء في عملية تنظيم الملف العسكري والأمني، وفقا لاتفاق الرياض".

وعن الترشيحات بشأن تعيين مدير أمن لمحافظة عدن، أكد المسؤول ، بأن الأولوية حاليا لعودة الحكومة، ثم تشكيل اللجنة العسكرية، وعقبها تأتي الترشيحات سواء لمنصب مدير أمن عدن، أو الترشيحات الخاصة بأعضاء الحكومة الجديدة.

في السياق نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر قوله، إن رئيس الحكومة سيعود إلى عدن برفقة "وزير المالية ومحافظ البنك المركزي ووزير الأشغال ووزير الاتصالات، بعد أن تم التشاور مع طرفي اتفاق الرياض".

إلى ذلك نقل الصحفي عبدالرقيب الهدياني عن مصدر حكومي- لم يسميه- قوله، إن السعوديين ابلغوا الحكومة عدم الذهاب إلى القصر الرئاسي في المعاشيق عند عودتها إلى عدن.

وأضاف، أنهم -السعوديون - طلبوا من الحكومة التوجه إلى معسكر التحالف بمديرية البريقة حتى استكمال إجراءات التهيئة الأمنية في عدن التي ستمكن الحكومة من ممارسة عملها بشكل كامل وإدارة جميع الوزارات والمؤسسات الحكومية.

ووقعت الحكومة اليمنية وما يسمى المجلس الانتقالي الانفصالي المدعوم إماراتياً في 5/ نوفمبر الجاري "اتفاق الرياض" بعد نحو شهرين من المشاورات غير المباشرة التي رعتها السعودية.ونص الاتفاق على تشكيل حكومة كفاءات من 24 وزيرا مناصفة بين المحافظات الجنوبية والشمالية في اليمن.

وتضمن الاتفاق بأن يعود رئيس الحكومة الحالية معين عبدالملك إلى مدينة عدن خلال اسبوع ، وتعيين مدير أمن لمحافظة عدن خلال 15 يوميا من التوقيع على الاتفاق.