الرئيسية - أخبار محلية - عاجل : احمد علي عبدالله صالح يصدر بيان هام (الوحدة ستظل راسخة)

عاجل : احمد علي عبدالله صالح يصدر بيان هام (الوحدة ستظل راسخة)

الساعة 09:02 مساءً (هنا عدن : خاص )

أحمد علي عبدالله صالح يهنئ الشعب اليمني بالذكرى الثلاثين لعيد الوحدة اليمنية وعيد الفطر المبارك

بسم الله الرحمن الرحيم 



والصلاة والسلام على رسول الله الصادق الأمين، من بعثه الله رحمة للعالمين. 

الإخوة والأخوات أبناء شعبنا اليمني العظيم..
الاخوة الأعزاء أعضاء المؤتمر الشعبي العام وحلفاءه وأنصاره اينما تكونون..

السلام عليكم ورحمة الله..

يحل علينا يومٌ مجيدٌ واستثنائي في تاريخ شعبنا اليمني العظيم، هو الثاني والعشرون من مايو العظيم الذي رفع فيه علم الجمهورية اليمنية خفاقاً في مدينة عدن الباسلة الزعيم الشهيد علي عبدالله صالح وأخوه الأستاذ المناضل علي سالم البيض  مع كوكبة من القيادات التاريخية الوطنية كثمرة لنضالات شعبنا اليمني ونضاله الدؤوب من أجل استعادة لُحمته الوطنية لشعب واحد وأرض واحدة، مزقتها صراعات السياسة وتآمرات المتربصين، وفي ظل تسلط عهود الإمامة والاستعمار، وحيث كانت استعادة هذه الوحدة الوطنية هي نتاج حوارات ونقاشات عميقة ومسؤولة امتدت لعقدين من الزمن بين قيادتي الشطرين حينها، وتوجت باستفتاء الشعب على دستور الجمهورية اليمنية لتكون هي الحقيقة الراسخة في الواقع الوطني والوجدان الشعبي، وهي الحقيقة التي تؤكدها شواهد التاريخ والجغرافيا، فالوحدة المباركة هي الأصل وما دونها هي الاستثناء والهوامش والنتوءات التي تفرضها في بعض الأحيان صراعات السياسة أو مطامع السلطة وغيرها، ولكن سرعان ما تعود الأمور إلى نصابها وتزول كل العوارض ويتفهم الجميع حقائق التاريخ والمصلحة الوطنية العليا لليمن أرضاً وإنساناً، ولهذا فإن الوحدة ستظل راسخة وحتى وإن اعترضت مسيرتها بعض المشاكل أو التحديات في أي وقت من الأوقات فإنه ينبغي معالجتها وتصحيحها بروح المسؤولية الوطنية المتجردة من أي أنانية أو قصور وفي الإطار الذي يحقق العدالة ومصلحة الجميع ويجعل منها عنواناً للخير والاستقرار والتنمية..

الإخوة والأخوات..
 
لقد تحقق في مثل هذا اليوم قبل ثلاثين عاماً، هدفٌ رئيسي واستراتيجي من أهداف ثورة السادس والعشرين من سبتمبر والرابع عشر من أكتوبر الخالدة، وهو إعادة توحيد الوطن بعد عهود من التشطير، ولا شك أن هذا اليوم الخالد ستظل له مكانته الغالية في قلب كل يمني حر كريم عزيز..

وبهذه المناسبة الوطنية الغالية التي تتزامن مع مناسبة دينية عظيمة هي حلول عيد الفطر المبارك، يطيب لي أن أبعث لكم جميعاً، خالص التهاني والتبريكات، راجياً من الله سبحانه وتعالى أن يعيد هاتين المناسبتين وقد تحقق للوطن والشعب ما يصبو إليه من أمن وسلام واستقرار. 

وبهاتين المناسبتين العظيمتين، أتوجه بالدعوة الصادقة  لجميع الأطراف السياسية للحفاظ على هذا المنجز التاريخي العظيم، الذي يُعتبر ملكاً لأبناء الشعب اليمني خاصة والأمة العربية والإسلامية.. كما أدعو إلى إيقاف الحرب وسفك الدماء والأرواح والدمار والخراب الذي نال كل جزء في الوطن والحفاظ على مكتسبات ثورتي الـ 26 سبتمبر  والـ14 أكتوبر والـ 22 من مايو العظيم والعمل على إيجاد حلول سياسية عادلة للخروج من هذه الحرب الدائرة منذ أكثر من خمس سنوات والتي قضت على الأخضر واليابس وسفكت فيها دماء اليمنيين وشردت الملايين في الداخل والخارج وبخاصة ونحن نعيش في اليمن والعالم جائحة فيروس كورونا وما تسببت فيه من كوارث مأساوية تزيد من تفاقم الأمور وتعاظم الخسارة.

كما أوجه الدعوة للأمم المتحدة للقيام بواجبها في مساعدة وتشجيع الأطراف السياسية كافة للجلوس على طاولة الحوار للخروج بحلول سياسية جادة دون تسويف أو إبطاء بما يحفظ لليمن أمنه واستقراره وسلامته وسيادته واستقلاله ووحدة أراضيه، وأن تضع مصلحة الشعب اليمني، نصب عينيها، وتنظر إلى المعاناة الإنسانية الكبيرة المتفاقمة التي يعانيها المواطنون بسبب الأمراض التي تفتك بهم والتي زاد من حدتها وباء كورونا كوفيد 19. 

وفي الإطار التنظيمي، نؤكد على وحدة وتماسك المؤتمر الشعبي العام، هذا التنظيم الوطني الرائد الذي تحمّل على عاتقه إلى جانب القوى الوطنية الأخرى، بناء الوطن على مدى عقود منذ تأسيسه، ومثلث الوحدة المباركة أهم منجزاته إلى جانب الخيرين في الوطن كما نؤكد للجميع، أن المؤتمر وحدة واحدة وصف واحد متماسك ولا يوجد أبداً مؤتمر في الداخل ومؤتمر في الخارج كما يردد البعض إلا في عقول من يريدون تمزيق هذا الكيان الوطني الرائد، فالمؤتمر الشعبي العام واحد موحد وورقة صعبة غير قابلة للتقسيم أو التفريط، ولن ينثني المؤتمر أمام أي محاولات عبثية لشق صفوفه، بل سيستمر في نضاله الوطني وتحقيق الأهداف والثوابت الوطنية التي تأسس عليها والتزم بها وسار على نهجها على مدى ما يقارب من أربعة عقود منذ تاسيسه..

مرة أخرى أكرر التهنئة لكم بهاتين المناسبتين..

وفق الله الجميع إلى ما يحب ويرضى، ولما فيه مصلحة الوطن والشعب، وكل عام وأنتم والوطن بخير.. 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. 

أخوكم / أحمد علي عبدالله صالح