الرئيسية - أخبار محلية - خمسة عشر وزيراً يطلقون رصاصة الرحمة الأخيرة على حكومة معين عبدالملك (تفاصيل الضربة القاضية التي تلقاها معين)

خمسة عشر وزيراً يطلقون رصاصة الرحمة الأخيرة على حكومة معين عبدالملك (تفاصيل الضربة القاضية التي تلقاها معين)

الساعة 09:53 مساءً (هنا عدن : متابعات )

تعيش حكومة معين عبدالملك فترة الإحتضار منذ عدة أشهر حيث أصبحت في الرمق الأخير نتيجة سياسة رئيسها تجاه أعضائها وتجاه أهم الملفات الحكومة العالقة والمتعثرة في مكتبه.

مصدر وزاري كشف لـ "صنعاء أونلاين" أن معين عبدالملك تلقى يوم أمس صفعة قوية بعد أن تلقى رفضاً مباشراً من أكثر من (15) وزيراً لتلبية دعوته لعقد اجتماع جديد لملجس الوزراء الأمر الذي حال دون انعقاده مساء اليوم الإثنين.




 

وأوضح المصدر الـ (15) وزيراً والذين يعتبروا من أهم الوزراء ويشغلون الوزارات الخدمية الهامة عللوا رفضهم إلى سوء إدارة معين عبدالملك وإلى تسببه في انهيار مؤسسات الدولة منذ تعيينه رئيساً وتعثر أهم الملفات على طاولة مكتبه.

ونوه المصدر إلى أنه حصلت مشادات قوية يوم أمس في جروب رئاسة الوزراء الذي يشرف عليه أنيس باحارثة مدير مكتب معين عبدالملك ووجهوا اتهامات صريحة لعبدالملك بتدمير مؤسسات الدولة وغرس اخر مسمار في نعش الدولة فيما التزم باحارثة بالصمت ولم يتجرأ على الرد.

أحد الوزراء قال أثناء المشادات على الواتس إنه لا فائدة من اجتماعات معين الصورية مشيراً إلى الإنهيار الكلي للخدمات في عدن وانهيار النظام الصحي وأن عدن باتت على بركان وجحيم نتيجة انقطاع التيار الكهربائي عنها لأكثر من عشرين ساعة في اليوم والليلة مما فاقم حالات الوفيات جراء الأوبئة التي اجتاحتها وهو ما لم يقم عبدالملك باتخاذ أي موقف إزاء تلك الكوارث ويكتفي بالتصريحات الإعلامية المضللة.

هذا وتعثر انعقاد مجلس الوزراء اليوم، حيث توقع المصدر أن يتم الرفع لرئيس الجمهورية وطلب تدخله العاجل.