الرئيسية - أخبار محلية - تغريدات غادة عويس أوجعت ابن زايد فأطلق “المزروعي” يطعن في شرفها بصور عارية ...فما حقيقة الصور العارية !؟

تغريدات غادة عويس أوجعت ابن زايد فأطلق “المزروعي” يطعن في شرفها بصور عارية ...فما حقيقة الصور العارية !؟

الساعة 09:25 مساءً (هنا عدن : متابعات )

عاد الذباب الإلكتروني الذي يدار من داخل السعودية والإمارات لشن حملة شرسة ضد مذيعة قناة “” الإعلامية ، بعد عدة تغريدات لها أثارت جنون حكام السعودية والإمارات.

وكالعادة لم يجد الذباب وكتائب ابن زايد الإلكترونية سوى الطعن بشرف غادة عويس والتطاول عليها بدلا من الرد على ما تنشره، وأطلق ولي عهد أبوظبي صبيه  الذي يحظى بدعم وحماية خاصة منه للطعن في شرفها بنشر صور مفبركة.



ونشر “المزروعي” في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) ونترفع عن نشرها، صور مفبركة تظهر سيدة بلباس السباحة في حمام خاص للسباحة، زعم أنه في منزل رئيس قناة الجزيرة وأن هذه الصور تعود للإعلامية غادة عويس.

وشن ناشطون هجوما عنيفا على صبي محمد بن زايد، مؤكدين على فجر عيال زايد في الخصومة وخوضهم في أعراض مخالفيهم ومعارضيهم بالفبركة والإشاعات في محاولة للنيل منهم.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتطاول فيها ذباب الإمارات وصبيان ابن زايد على مذيعة “الجزيرة”، وسبق أن نشروا صورا خارجة مفبركة لها.

وردت عليهم حينها بقولها:”“حتى هذه اللحظة لم أفهم سبب حقد أنظمة السعودية والإمارات والبحرين ومصر وعملائهم ومرتزقتهم وجواسيسهم على قطر والجزيرة وعلى غادة عويس”.

ونفت غادة عويس حينها أن تكون هذه الصور لها، وكتبت: “مضحك أسلوب جيش #دول_الحصار الإلكتروني في ترهيب الصحافيين ومكافحة حرية التعبير.بذاءة وفبركة صور وحملات بتويتر من حسابات وهمية ومحاولات تشويه من لا يروق لهم.يا ذباب”

وتابعت ساخرة:”كان غيركم أشطر! هذه الحملات دشّنها ب٢٠١١ شبيحة الأسد ولن تنتهي بذباب مبس ومبز، “أعلى ما في خيلكم إركبوه”.

وسبق أن نشر الناشط الإماراتي المعروف عبدالله الطويل، عبر حسابه “بتويتر” تغريدة تفيد بتقاضي المغرد الإماراتي البذيء “حمد المزروعي” مبالغ مالية كبيرة وراتب شهري خيالي من ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد بهدف الإساءة لقطر وسلطنة عُمان تحديدا.

 

الناشط الإماراتي قال في تغريدته التي رصدتها (وطن) حينها وأرفق بها صورة للمزروعي:”موظف أمن الدولة مدلل من قبل محمد بن زايد، يحصل على راتب شهري خيالي بهدف الإساءة لقطر ولسلطنة عمان بالتخصص”

وتابع موضحا طبيعة عمل المغرد البذيء صاحب الصلاحيات الواسعة في أبوظبي حيث لا يعاقب من أي جهة على خوضه في أعراض الكثيريين:”مسئول عن جيش الكتروني مقابل مبلغ لكل مغرد”.

ولا يتوقف “البذيء” المزروعي عن الطعن في أعراض القطريين ويخصص حسابه في “تويتر” للإساءة بكلمات نابية للشيخة موزة المسند، والدة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

ويرى متابعون بأن حساب “المزروعي” يُدار من جهاز أمن الدولة الإماراتي، وبضوء أخضر من ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، وهو ما يبرر عدم توقفه منذ حصار قطر ولغاية اللحظة، عن الإساءة والتطاول والتعرض لأعراض القطريين.

يُشار لأنه في أواخر أبريل الماضي حاول المغرد الإماراتي “البذيء” المزروعي أيضا إشعال الفتنة مجدداً بين قطر والأردن بعد وصول العلاقات الودية والرسمية بينهما لمرحلة أزعجت الإمارات بشكل كبير، خاصة بعد رفض الملك عبدالله الثاني الحصار الجائر ضد قطر.