الرئيسية - أخبار محلية - الانتقالي يرفض ترشيح رئيس وزراء من حضرموت ويختار مرشح الامارات "معين عبدالملك"

الانتقالي يرفض ترشيح رئيس وزراء من حضرموت ويختار مرشح الامارات "معين عبدالملك"

الساعة 11:07 مساءً (هنا عدن : خاص )

الانتقالي يرفض ترشيح رئيس وزراء من حضرموت ويختار مرشح الامارات "معين عبدالملك"
------
الإمارات تسيطر على الشرعية على حساب هادي والسعودية.. ما علاقة الانتقالي بمعين عبدالملك؟ ولماذا يرفض ترشيح شخصية حضرمية؟

خاص.. 
تعالت الأصوات الحضرمية المنددة برفض المجلس الانتقالي ترشيح شخصية حضرمية لرئاسة الوزراء، وذلك تزامناً مع ترشيح الانتقالي لمعين عبدالملك لرئاسة الوزراء.
وقال الناشط الحضرمي جمال العبيدي إن رفض الانتقالي ترشيح شخصية حضرمية لرئاسة مجلس الوزراء يأتي استجابة للقرار الإماراتي، مؤكداً أن الانتقالي ليس صحاب قرار.
وأضاف "الأخوة الحضارم الغاضبون من قرار الانتقالي بدعم معين عبدالملك، ورفضهم لأي شخصية حضرمية، الانتقالي ليس صاحب القرار فهم لا يستطيعون القبول أو الرفض".
وتابع " الإمارات اختارت عبدالملك الذي يتمتع بعلاقات جيدة مع الامارات، وهو مدعوم من احمد علي عفاش والبركاني حلفاء الامارات، بعكس بن دغر أو الخنبشي رجال عبدربه والسعودية".
وأكد العبيدي أن الإمارات أصبح لها الآن قوة عسكرية على الأرض تدين بالولاء لها وقوة سياسية داخل الحكومة الشرعية".
 وكانت قد أبدت قيادات حضرمية تبرمها من اقصاء حضرموت من تسنم مناصب قيادية في الشرعية اليمنية، وآخرها موافقة القوى السياسية على استمرار معين عبدالملك في رئاسة الحكومة، بضغوط إماراتية.
وانتقدت قيادات من محافظات حضرموت "شرق اليمن" توافق المكونات السياسية تكليف معين عبدالملك لرئاسة الحكومة تحت طائلة التوهمات بمقدرته بايجاد شراكة حقيقيه مع التحالف ودعم كل مناحي ومجالات الحياة.
وشدد الناشط السياسي عمار بن محسن الحضرمي الحميري على عدم تركيز سلطات الدولة في محافظة أو إقليم دون غيرة، وهو ما تحدثت عنه شخصيات حضرمية في منصات التواصل الاجتماعية، التي رأت ان التقاسم يتم شمالاً وجنوباً في تهميش واضح للإقليم الشرقي "حضرموت".
واستغرب عدم الاهتمام بإقليم حضرموت ومحافظة حضرموت النفطية التي تغذي خزينة الدولة اليمنية بأكثر من 80%من النفقات والمصروفات، وقال إنه ينبغي ان لا تهضم وأن تعطى حقها في الشراكة بالسلطات.
وتحدث عمار بن محسن إلى أن الرئيس عبدربه منصور هادي من إقليم عدن ونائبه علي محسن الاحمر من إقليم ازال ومحافظة صنعاء، ورئيس مجلس النواب سلطان البركاني من محافظة تعز واقليم الجند، في حين أن رئيس الوزراء معين عبدالملك من محافظة تعز إقليم الجند، بينما رئيس مجلس الشورى عبدالرحمن عثمان من محافظة تعز إقليم الجند.
وطالب بأن تعطى محافظة حضرموت وإقليمها أحد رئاسة السلطات الثلاث حتى تحصل الشراكة الحقيقية كأحد الدعامات الاساسية للدولة الاتحادية القادمة.
  وفي وقت سابق.. كشف نائب رئيس مجلس النواب عبدالعزيز جباري عن محاولات من قبل ما سماها جهة غير يمنية لفرض رئيس وزراء.
وقال جباري في تغريدة له على تويتر "فرض شخصية من قبل جهة غير يمنية يعني أن الشرعية بكل مكوناتها أصبحت لاحول لها ولا قوة، وعلى الشعب اليمني أن يدرك هذه الحقيقة".
وفي إشارة لرفضه الضغوط الاماراتية بفرض معين عبدالملك رئيسا للوزراء طالب جباري بتكليف شخصية وطنية من إقليم حضرموت بتشكيل الحكومة.
وقال جباري: "إن المصلحة الوطنية تقتضي تكليف شخصية وطنية من إقليم حضرموت لتشكيل حكومة جديدة".
ويواجه معين عبدالملك اتهامات واسعة من أعضاء في مجلس النواب ووزراء في الحكومة، بالتماهي مع مشاريع الامارات في اليمن، والعمل على إضعاف الحكومة واتخاذ مواقف رمادية إزاء القضايا الوطنية الكبرى المتعلقة بالسيادة، التي فتت في عضد الشرعية ومكنت مليشيات مناطقية من العاصمة المؤقتة للبلاد.