الرئيسية - أخبار محلية - على غرار ما فعله ابن زايد في عُمان.. ضابط إماراتي يكشف عن خلية تجسس تابعة للإمارات بالسعودية وتفاصيل خطيرة

على غرار ما فعله ابن زايد في عُمان.. ضابط إماراتي يكشف عن خلية تجسس تابعة للإمارات بالسعودية وتفاصيل خطيرة

الساعة 11:45 مساءً (هنا عدن : خاص )

فجر حساب إماراتي شهير بتسريباته السياسية على تويتر مفاجأة من العيار الثقيل، بزعمه وجود خلية تجسس إماراتية بالسعودية تضم شخصيات سعودية تعمل لصالح ولي عهد أبوظبي .

حساب “بدون ظل” ـ الذي يعرف نفسه على أنه ضابط بجهاز الأمن الإماراتي ـ كشف تفاصيل هذه الخلية في المملكة العربية السعودية وأشار إلى أن ابن زايد أمر بزيادة عدد عملاء الإمارات داخل المملكة.



 

ودون وفق ما رصدته (وطن) ما نصه:”الشيخ محمد بن زايد ، يأمر بسرعة زيادة عملائنا المجندين ، داخل السعودية بنسبة ٣٠% لتغطي احتياجاتهم بعد تفعيل الضريبة الجديدة”

وبينما لم تصدر أية تصريحات رسمية بخصوص هذه المزاعم سابقا من الجانبين السعودي والإماراتي، إلا أنه سبق أن أعلنت سلطنة عمان عن ضبطها خلية تجسس إماراتية في مسقط وتسبب هذا الأمر في توتر العلاقات بين البلدين حتى اللحظة.

وكانت مسقط أعلنت في 2011، ضبط خلية تجسس إماراتية، تستهدف نظام الحكم في السلطنة، لكن الإمارات نفت آنذاك صلتها بالأمر، وفق وسائل إعلام.

وكان وزير خارجية عُمان يوسف بن علوي، علق في مارس 2019 على هذا الأمر، عندما سأله أحد الصحفيين عن “خلية التجسس الإماراتية” بمسقط والتي تم ضبطها وصحة هذه المعلومات.

وقال “بن علوي” الذي كان يتحدث خلال جلسة لـ”النادي الثقافي العماني” عن السياسية الخارجية لعمان، إن “مثل هذه الأمور تحصل بين الجيران”؛ ما دعا الحضور للضحك، دون أن يتضح هل كان أسلوب الوزير تهكما وسخرية أم لا، غير أنه كان يتحدث بهدوء كعادته.

وأضاف: “نحن نتعامل مع كل جوارنا بشيء من اللطف، الكل واحد”، دون أن يعطي ردا واضحا بشأن تفاصيل الخلية ولا اسم الدولة.

هذا الفيديو، دعا عمانيون إلى اتهام الإمارات بأنها المقصودة بالوقوف وراء خلية التجسس التي تحدث عنها بن علوي.

وكان أبرز من تحدث آنذاك عن الخلية الإماراتية عبر “تويتر” الصحفي العماني “المختار الهنائي” قائلا: “تواجدت اليوم (11 مارس 2019) في محكمة الجنايات بمسقط، التي نظرت في قضية أمنية تورط فيها 5 أشخاص من دولة الإمارات بينهم ضباط، إضافة إلى متهمين عمانيين مدنيين اثنين”.

وأضاف: “القضية بدأت منذ حوالي 3 أشهر بعد أن تم القبض على المتهمين -بعضهم نهاية نوفمبر(تشرين الثاني)- والتحقيق معهم ثم إحالتهم للإدعاء العام”.

وتابع: “قدمت طلب إلى فضيلة الشيخ رئيس محكمة استئناف مسقط اليوم عن رغبتي في حضور الجلسات ولكن لم يصلني رد، بعد أن تم تصنيف الجلسات على أنها سرية، واقتصر حضورها على محامي المتهمين وأقاربهم، وتواجد في المحكمة مجموعة من أهالي المتهمين وتم السماح للأقرباء بالدخول فقط”.