الرئيسية - أخبار محلية - وكيل المهرة كلشات: المجلس العام قراره مختطف والإنتقالي يرفض المشاركة وأبناء المهرة لن يسمحوا أن تكون محافظتهم ورقة ضغط على الشرعية

وكيل المهرة كلشات: المجلس العام قراره مختطف والإنتقالي يرفض المشاركة وأبناء المهرة لن يسمحوا أن تكون محافظتهم ورقة ضغط على الشرعية

الساعة 08:16 مساءً (هنا عدن : خاص )

أوضح وكيل محافظة المهرة لشؤون الشباب، بدر كلشات المهري، أن تحذيراته أمس الاثنين من تكرار سيناريو  سقطرى في محافظة المهرة تأتي بعد أن "صدرت في هذه الأيام بعض البيانات تحمل عبارات الشكر والامتنان لدولة الإمارات وبعض التصريحات من مسؤولين من محافظة المهرة".

وقال كلشات في تصريحات لقناة "المهرية" إن "هذه التصريحات مستغربة خاصة في هذا التوقيت"، وأضاف: "تعودنا دائما كلما أراد الانتقالي والإمارات الضغط على الرئيس والشرعية بشكل عام تستهدف بعض الأفعال منها انقلاب سقطرى وما حدث في عدن، ونرى أن مناداة الإمارات بشكل غير مباشر في هذا التوقيت مستغرب ويصب في نفس مصب الضغط على الشرعية ومحاولة ابتزاز الشرعية للحصول حصص في الحكومة".



وأكد وكيل المهرة كلشات أن "محافظة المهرة ورجالها من مسؤولين وقيادات ومشايخ قبائل لن يسمحوا أن تكون المهرة ورقة ضغط على حكومتنا الشرعية".

وقال: "هذا ليس من المروءة وشيم الرجال أن يتم إبتزاز دولتهم في ظل ضعفها ومن له مطالب عند دولته فليقولها بشكل معلن وصريح.. وليس من شيم رجالنا في الدولة أن يهمشوا محافظة ويبعدوها وهي التي وقفت معهم في أحلك الظروف ولا زالت تقف مع الشرعية بكل وضوح".

وشدد كلشات أن المهرة "لن تكون أبدا في أي يوم ورقة ضغط على الشرعية أو على الرئيس.. يكفي الرئيس ما يعانية والحكومة من خذلان من جميع الأطراف المتربصة بها من حوثي ومن تحالف وأيضا من داخل الشرعية، ولن تكون المهرة في نفس هذه الحلقة".

وذكر أن أبناء "المهرة مواقفهم واضحة وصريحة وفي اليوم الذي يأتي للمهرة بتحقيق مطالبهم المتمثل في إقليم المهرة وسقطرى سيحققون مطلبهم على أرض المهرة في ظل حكومة متواجدة داخل الوطن  وستتحقق مطالب المهرة بقوة رجالها وعلاقتها الطيبة مع الشرعية".

وبخصوص الشخصيات التي تشكر الإمارات، فضل كلشات في حديثه لقناة "المهرية" عدم ذكر الأسماء، موضحا أن التحذير الذي نشره في حسابه (بفيسبوك) هو كنصيحة بأن هذا الدمار الذي يحدث هو مجرد ضغط على الحكومة، داعيا إلى التجرد من "الحسابات سياسية".

وقال بدر كلشات: "الأمور صريحة وواضحة، الدولة موجودة ومعترف بها دوليا، لا داعي أن يظهر من يشكر هنا خاصة المجلس العام (لأبناء المهرة وسقطرى) الذي كنا نراه مرجعية للجميع وأيضا كل المكونات السياسية مشاركة فيه وكل القبائل".

واستدرك: "لكن للأسف يبدو أنه تم اختطاف قرار المجلس العام، وقبل أيام صدر منه بيان يشكر الإمارات، وهذا بصراحة مستهجن خاصة بعد ما فعلته الإمارات في سقطرى".

وفيما يتعلق بلجنة اللقاء التشاوري الموسع لأبناء المهرة، قال كلشات: "اللجنة برئاسة الوزير بن كدة مستمرة بعملها و الشخصيات المتواجدة فيها وأيضا المندوبين من كل المكونات السياسية والمجتمعية والقبائل متواجدين في اللجنة ويبدو أنهم يضعون اللمسات الأخيرة لميثاق الشرف".

وأفاد كلشات بأن الانتقالي رفض أن يرسل مندوبه إلى اللجنة ورفض المشاركة فيها، وأيضا قبل ما تختتم اللجنة أعمالها يبدو أن الاشتراكي سحب مندوبه، لافتا إلى أنه لم يتسن التأكد من هذه المعلومات.