الرئيسية - أخبار محلية - حراك شعبي عارم ضد الاحتلال الاماراتي الاسرائيلي بسقطرى وضد التطبيع وتضامناً مع فلسطين في قلب أبين

حراك شعبي عارم ضد الاحتلال الاماراتي الاسرائيلي بسقطرى وضد التطبيع وتضامناً مع فلسطين في قلب أبين

الساعة 07:21 مساءً (هنا عدن - خاص )

تشهد محافظة أبين حراكاً شعبياً قوياً في مختلف مديريات المحافظة مع تأكيدات بوجود ضباط مخابرات إسرائيليين وإماراتيين في جزيرة سقطرى وأنباء عن إنشاء قواعد عسكرية إسرائيلية في الجزيرة  , وتزامناً مع توقيع كل من الإمارات والبحرين اتفاق التطبيع مع إسرائيل في خطوة تشير إلى الخيانة العظمى  للقضية الفلسطينية ومبادئ الأمة العربية والإسلامية .

وتكلل  الحراك الشعبي بمحافظة أبين بخروج عدة مسيرات ومظاهرات منددة بالتواجد الإسرائيلي في جزيرة سقطرى والبحار والموانئ اليمنية بتسهيلات من الإحتلال الإماراتي .

مصادر خاصة أكدت للوطني  بخروج المئات من أبناء مودية بمحافظة أبين , بعد صلاة الجمعة,  رفضاً للتواجد الإسرائيلي في سقطرى وتنديداً بالتطبيع مع الكيان الصهيوني .

من مظاهرات مودية اليوم الجمعة “صور حصرية وخاصة بالوطني “

وتجمع المتظاهرون بعد خروجهم من المساجد رافعين شعارات رافضة  للتواجد الصهيوني وإنشاء قواعد عسكرية إسرائيلية في جزيرة سقطرى بتسهيلات من الإمارات التي تحتل الجزيرة , كما رفعوا أعلام فلسطين وصور المسجد الأقصى .

إلى ذلك , خرج الآلاف من أبناء مديرية الوضيع بمحافظة أبين , بعد صلاة الجمعة , في مظاهرات حاشدة رفضاً للتواجد الإسرائيلي في جزيرة سقطرى واستنكاراً للتطبيع مع الكيان الصهيوني ونصرة للقضية الفلسطينية .

من مظاهرات مديرية الوضيع اليوم الجمعة “خاص وحصري “

ورفع المتظاهرون شعارات منددة بالتواجد الإسرائيلي في جزيرة سقطرى مطالبين برحيل الصهاينة ومعهم كل دول الإحتلال عن الجزيرة وعن كل شبر من أرض الوطن   , كما رددوا شعارات رافضة للتطبيع بين الإمارات والبحرين والكيان الصهيوني معتبرين ذلك خيانة للقضية الفلسطينية التي تعد القضية المركزية للأمة العربية والإسلامية وانتهاكاً صارخاً لمبدأ من مبادئ الحق والعدالة .

ووجه المتظاهرون في محافظة أبين رسالة إلى أبناء سقطرى مفادها وجوب مقاومة الإحتلال , مشددين على دعمهم التام لأي حراك في الجزيرة يفضي إلى خروج المحتل , كما طالبوا بهبة شعبية في كل المحافظات اليمنية رفضا واستنكاراً لإنشاء قواعد إسرائيلية في جزيرة سقطرى .

وكان خطباء المساجد  في مديرية الوضيع استنكروا بشدة وجود قواعد صهيونية في جزيرة سقطرى , ونددوا في خطبهم بانتهاك السيادة الوطنية , رافضين – في الوقت ذاته – موجة تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني ووصفوا مايحدث بالخيانة لقضايا الأمة العربية والإسلامية ,, الأمر الذي قاد إلى مظاهرات حاشدة في المديرية .

وفي الأيام السابقة  شهدت مدينة زنجبار إقامة عدة مظاهرات رافضة  للتواجد الإسرائيلي على كافة الأراضي اليمنية  .

المواطنون في زنجبار يرفعون الأعلام الفلسطينية

ورفع المتظاهرون شعارات تندد بالوجود الإسرائيلي في جزيرة سقطرى كما رفعوا الاعلام الفلسطينية مؤيدين  لحق الشعب الفلسطيني في دولة عاصمتها القدس الشريف .

وفي زنجبار أيضاً ,, أقيمت  وقفة احتجاجية نسائية رفضاً للتواجد الإسرائيلي في سقطرى ورفضاً للتطبيع ونصرة للقضية الفلسطينية .

نساء وحرائر زنجبار يخرجون في وقفة أمام جامعة أبين رفضاً للتطبيع وإنشاء قواعد عسكرية صهيونية في سقطرى

ودُشنت الوقفة الإحتجاجية النسائية أمام جامعة أبين , ورفع النساء شعارات رافضة لوجود قواعد عسكرية إسرائيلية في محافظة أرخبيل سقطرى.

وفي ذات السياق  ,, انطلقت مسيرات , قبل بضعة أيام , رافضة للتواجد الصهيوني في مديرية المحفد  , وجابت الشارع العام بالمديرية .

أبناء مديرية المحفد يؤكدون وقوفهم مع القضية الفلسطينية

ورغم محاولات عناصر الإنتقالي إفشال المسيرات المناهضة للتطبيع إلا أن الأحرار  صمدوا وأثبتوا عزمهم في التنديد بالخطر الذي يتربص بسقطرى وما أسمي اتفاق “إبراهام ” المعلن من الرئيس الامريكي ترامب , والذي يقضي بتطبيع كامل العلاقات بين الإمارات وإسرائيل ,  وماتبعه من مباركة من قبل المجلس الإنتقالي الجنوبي , الأمر الذي أدى إلى سخط سياسي وشعبي في كل مدن المحافظات الجنوبية .