الرئيسية - أخبار محلية - السفارة اليمنية بالقاهرة تحرم أحد أوائل الجمهورية من منحة دراسية لصالح ابن مسؤول

السفارة اليمنية بالقاهرة تحرم أحد أوائل الجمهورية من منحة دراسية لصالح ابن مسؤول

الساعة 11:21 مساءً (هنا عدن - خاص )

حرمت السفارة اليمنية في القاهرة الطالب المهري عبدالله محمد عبيد ميطان الحاصل على المركز السادس من بين أوائل الجمهورية في الثانوية العامة القسم العلمي، من منحة دراسية مخصصة له لدراسة الطب البشري. 



ومنحت السفارة منحة الطالب عبدالله بن ميطان، لابن مسؤول على علاقة بالسفير اليمني في مصر محمد مارم. 

ولاقت الحادثة إدانة واستنكار واسع من قبل النشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي، حيث طالب الجميع بمحاسبة السفير مارم على فساده المتواصل وإقالته. 

وقال الصحفي اليمني أنيس منصور " هذا طالب من محافظة المهرة، اسمه عبدالله محمد ميطان، وحاصل على المركز الأول على مستوى المحافظة، والسادس على مستوى الجمهورية، وحصل على منحة في الطب البشري في جمهورية مصر، ابتهج وفرح وانبسط وجمع مصاريف الدراسة، وعند وصوله القاهرة كانت الصدمة استبدال اسمه باسم واحد من حاشية السفارة بقيادة مارم". 

وأضاف" صدق أو لا تصدق، لا يستطيع عملاء السعودية وتحالف الشر عمل شي للطالب واتحداهم ينتصروا لقضيته، راجح باكريت، وطابور العملاء للسعودية عبدالله بن عفرار بكل عنتيرياته، واستعراض العضلات لن يستطيع عمل شيء، وحدها الأقلام الحرة ستقف وتنتصر للمظلومين ولو بالآهات".

من جانبه قال الناشط أحمد الربيزي " الطالب عبدالله محمد ميطان متفوق في دراسته الثانوية، نال المرتبة السادسة في الجمهورية، بجهده ومثابرته، وكان يستحق الفرحة هو وأهله جميعاً، حين تحصل على منحة دارسية في الطب البشري في مصر، إلا أن أباطرة الفساد في مذبح ومسلخ السفارة اليمنية في القاهرة أبوا ألا تتم فرحة الطالب المهري "بن ميطان" ظلماً وعدواناً دون رحمة ولا إنسانية، وبكل بساطة، أحرموه استحقاقه ليمنحوها لابن فلان الفلاني المتنفذ العفط".

واستطرد قائلاً " في وطن فيه كهذا الظلم والنهب، لا نخجل أن نقول اللعنة على فلان وفلتان وعلان، إن ظلوا هكذا يسرقون حقوق الناس بلا ضمير ولا إنسانية، لن نتردد بحمل أسلحتنا بكل أنواعها في وجوه هؤلاء الفاسدين بكل شجاعة".

وسبق وأن حرمت السفارة اليمنية في القاهرة العام الماضي، خريجة ثانوية من أبناء الحديدة من منحة دراسية كانت قد حصلت عليها بعد حصولها على أحد مراكز أوائل الجمهورية، وأعطت السفارة منحة الطالبة لابن أحد المسؤولين في السفارة، وهو ما أثار سخط واسع حينها. 

وأدى ذلك لتشكيل لجنة من مجلس النواب لمحاسبة المتورطين في السفارة اليمنية بالقاهرة لكن لم يحدث شيء.

مراقبون اتهموا الرئيس هادي بالوقوف خلف السفير مارم، مما أبعده عن المحاسبة والمساءلة القانونية رغم فساده الواسع.

وينتمي محمد مارم إلى محافظة أبين التي ينتمي إليها الرئيس هادي، وتربطه علاقة قوية بجلال عبدربه منصور هادي.