الرئيسية - أخبار محلية - مجلس الأمن يرحب بتبادل المحتجزين ويؤكد على الحل السياسي في اليمن

مجلس الأمن يرحب بتبادل المحتجزين ويؤكد على الحل السياسي في اليمن

الساعة 11:07 صباحاً (متابعات)

 

أدان مجلس الأمن الدولي، التصعيد العسكري في مأرب والحديدة واستمرار الهجمات على السعودية، مشدداً على ضرورة وقف التصعيد في جميع أنحاء اليمن، ووقف إطلاق النار على مستوى الوطني، والانخراط مع الأمم المتحدة بشكل كامل.



وأكد أعضاء مجلس الأمن في بيان اصدره الرئيس الدوري للمجلس "فاسيلي نيبينزيا" مندوب الاتحاد الروسي، إن الحل السياسي الشامل وحده هو الذي يمكن أن ينهي الصراع في اليمن، كما أكدوا دعهم الثابت للمبعوث الأممي.

وحث أعضاء مجلس الأمن، طرفي الصراع "على الموافقة على وجه السرعة على مقترحات الإعلان المشترك الذي قدمته الأمم المتحدة دون تأخير من أجل تحقيق سلام شامل ومستدام .. ودعوا إلى الاستئناف السريع للمحادثات بين الطرفين ، في ظل المشاركة الكاملة مع الوساطة التي يقودها المبعوث الخاص للأمم المتحدة".

وأكد الأعضاء "التزامهم بعملية سياسية شاملة بقيادة يمنية يملكها اليمنيون على النحو المنصوص عليه في قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة والمبادرة الخليجية ونتائج مؤتمر الحوار الوطني".

كما أعرب أعضاء مجلس الأمن عن قلقهم العميق من "أن المجاعة هي احتمال واقعي في اليمن هذا العام في حالة استمرار تعطل الواردات الغذائية أو استمرار العوائق في توزيعها ، وكذلك استمرار الانهيار الاقتصادي ، والذي تفاقم بسبب تفشي فيروس كورونا وتفشي الجراد".