الرئيسية - أخبار محلية - عطوان : بعد أذربيجان وليبيا .. هل ستكون خطوة أردوغان المُقبلة التدخّل في الحرب اليمنيّة؟ وما هي الخِيارات الثّلاث المَطروحة أمام القِيادة السعوديّة

عطوان : بعد أذربيجان وليبيا .. هل ستكون خطوة أردوغان المُقبلة التدخّل في الحرب اليمنيّة؟ وما هي الخِيارات الثّلاث المَطروحة أمام القِيادة السعوديّة

الساعة 10:59 مساءً (هنا عدن - خاص )

قال عبد الباري عطوان ان الاتّصال الهاتفي الذي أجراه العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز بالرئيس التركي رجب طيّب أردوغان عشيّة انعِقاد قمّة مجموعة الدول العشرين التي بدأت أعمالها امس السبت “افتراضيًّا” في الرياض، تمّ خلال المُكالمة الاتّفاق على حلّ الخِلافات العالقة بين البلدين بالحِوار.

وقال لا نعتقد أنّه يعكس فقط الحِرص على مُشاركة الرئيس التركي شخصيًّا بهذه القمّة باعتِبار بلاده الدولة الإسلاميّة الوحيدة فيها إلى جانب المملكة، وإنّما أيضًا مُحاولةَ تقليص أخطار الدّور التركي المُتنامي في العالم الإسلامي، وبِما يُؤثّر سلبًا على مصالح المملكة وقِيادتها المُفترضة، خاصّةً في ظِل هزيمة الحليف الأوثق للبَلدين دونالد ترامب، ومَقدَم إدارة ديمقراطيّة لا تَكُن الكثير من الودّ لهما، علاوةً على الانتِصار الكبير لتركيا في الأزمة الأذربيجانيّة الأرمنيّة الأخيرة.