الرئيسية - أخبار محلية - لماذا تصر السعودية على فرض مجلي وبن بريك في الحكومة؟

لماذا تصر السعودية على فرض مجلي وبن بريك في الحكومة؟

الساعة 12:51 مساءً (هنا عدن - خاص )

لماذا تصر السعودية على فرض مجلي وبن بريك في الحكومة؟

رحم الله الزعيم علي عبدالله صالح فقد كان يردد بأن المتحالف مع السعودية خسران، وكان الجميع يسخر منه واليوم تتأكد مقولته وتتحقق نبوءته.



لقد أورد السفير محمد ال جابر بلاده موارد الهلاك والخسران، فالطريق الذي يسلكه لا يعود منه إلا بالهزيمة والعار.

تخيلوا أن ما يعيق تنفيذ الشق الامني والعسكري من اتفاق الرياض بعد تسلم الجانب السعودي قائمة المرشحين النهائية للحقائب الوزارية هو أن السعودية العظمى مشغولة بفرض عثمان مجلي كوزير.

منذ أشهر طلب الجانب السعودي من الرئيس عبدربه منصور هادي قائمة المرشحين النهائية للحقائب الوزارية ووعدوه فور استلامهم القائمة بالبدء بتنفيذ الشق الأمني والعسكري.

كان الرئيس يشعر أنه يتم استدراجه خطوة خطوة، فالشرعية منذ عام وهي تنفذ اتفاق الرياض من طرف واحد، وكل مرة يتم الضغط عليها لتتخلى عن بعض صلاحياتها بينما الانتقالي ينفذ مع يتناسب مع أجندته مثل تمكين محافظ عدن لملمس لان قراره بمثابة شرعنة للادارة الذاتية وفي المقابل يرفض تمكين مدير أمن عدن ومنعه من العودة.

سلم الرئيس هادي القائمة في انتظار البدء بالشق الامني والعسكري وبعد 3 أسابيع يأتي الرد السعودي عبارة عن تحفظ على بعض الاسماء المرشحة لبعض الحقائب الوزارية بالاضافة الى فرض بدائل على شاكلة عثمان مجلي الذي لا يجيد سوى وظيفة (مخبر) ينقل كل ما يدور داخل أروقة الحكومة لسعادة السفير آل جابر.

يريد السفير السعودي مضاعفة عدد المخبرين داخل الحكومة ولم يكتف بمعين عبدالملك كمخبر بدرجة رئيس وزراء ولذا يضغط بكل ما أوتي من قوة على فرض عثمان مجلي الذي اثبت خلال السنوات الماضية حسن سيرة وسلوك في ممارسة مهمته كمخبر مخلص.

إن حكومة تضم وزراء على شاكلة عثمان مجلي وسالم وين بريك الذي يعيق صرف مرتبات الجيش مقابل الاهتمام بمخصصات الشلة، وغيرهم من الشخصيات الباهتة والمنبطحة لن تكون سوى حكومة جالبة للهزائم والخيبات، وطالما والجماعة مشغولين بإعادة تدوير مثل هذه المخلفات فما على الشعب اليمني سوى الربط على بطونهم ويا قافلة عاد المراحل طوال وعاد وجه الليل عابس.