الرئيسية - أخبار محلية - عــاجل: اول تحرك في شبوة وابين ضد معين والسفير ال جابر (بيان هام )

عــاجل: اول تحرك في شبوة وابين ضد معين والسفير ال جابر (بيان هام )

الساعة 09:16 مساءً (هنا عدن - خاص )

بيان هام وعاجل..

يتابع ابناء محافظتي شبوة وأبين باهتمام بالغ الأنباء الواردة حول إعادة توزيع الحقائب الوزارية في الحكومة المزمع تشكيلها، وحالة الاقصاء والتهميش المتعمدة لابناء المحافظتين اللتين يجري استبعاد كوادرهما عن سبق إصرار وترصد.



إن هذا التهميش لا يمكن فهمه الا في سياق استغلال البعض لانشغال ابناء محافظتي ابين وشبوة في الدفاع عن الدولة، وهو أيضا بمثابة عقاب للأبطال على تضحياتهم ومواقفهم الوطنية في مقارعة مليشيات الحوثي منذ معركة تحرير عدن التي شكل شهداء المحافظتين نحو 67% من كافة شهداء التحرير، علاوة على الشهداء الذين سقطوا في كافة الجبهات المشتعلة ضد مليشيات الحوثي في كافة محافظات الجمهورية، ودورها في الحيلولة دون تمدد مليشيات الانتقالي المدعومة من الامارات والتهام ما تبقى من جسد الدولة ومقدراتها. 

والمؤلم أن يأتي هذا التلاعب ممن يفترض بهم أن يحرصوا على تشكيل الحكومة وفق اعتبارات وطنية بحته تراعي التوزيع السياسي والجغرافي لكل أنحاء اليمن، غير أنه تم استبعاد هذه المعايير لتحل محلها الرغبات الشخصية والأمزجة ورغبات الممول الذي يرى في شبوة وأبين حجر عثرة أمام المشاريع اللاوطنية.

وإننا اذ نرفض استهداف رئيس الحكومة المكلف معين عبدالملك وبمعاونة السفير السعودي محمد ال جابر لأبناء محافظتي شبوة وأبين من خلال استبعادهم من التشكيلة الحكومية الجديدة، فإننا لن نقف مكتوفي الايدي ولن نتخلى عن حقوقنا المشروعة، ولن نترك المجال لمن يمارسون العبث وفق أهواءهم ومصالحهم.

إن تورط السفير السعودي مع رئيس الحكومة في هذا الاستهداف الممنهج لا يسيء للمملكة العربية السعودية فحسب، بل ويحولها من دولة داعمة لليمن وراعية لكل الأطراف الى مجرد كرت بيد معين عبدالملك يوظفه لخدمة أجندته المريضة والضيقة ومن يقف وراءه، وفي المحصلة فإنهم لا يخدمون قضيتنا الوطنية وإنما كلٌ منهم يخدم مصالحه الخاصة ويصب هذا السلوك العبثي في نهاية المطاف في صالح تشجيع المتمردين، إذ أن من يرفع صوته وسلاحه في وجه الدولة يحصل على حقه ومن يقف الى جوار الدولة ويقدم التضحيات يتم تجاهله وتجاوزه، وهي معادلة خاسرة تقوض عرى الدولة وتضعف معركة استعادة الدولة.

إننا وفي الوقت الذي نؤكد فيه على رفضنا للنفس المناطقي وقد اثبت ابناء شبوة وابين انتماءهم لليمن الكبير ودفاعهم عن مشروع الدولة والثورة والوحدة والمكتسبات الوطنية، إلا أن سياسية المناطقية التي يتعامل بها رئيس الحكومة المكلف أمر غير مقبول ويحتم علينا الاصرار على انتزاع حقوقنا المكتسبة، وهو ما يفرض على رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة والاحزاب السياسية مراعاة المحاصصة الجغرافية في سياق المحاصصة الحزبية.

أما حينما تذهب مديرية في محافظة واحدة بأكثر من حقيبة وزارية، بينما يتم تهميش محافظات بعينها فإنه يصبح غير مقبول ولا منطقي، بل واستفزاز واضح لا يدرك العابثون عواقبه.

وفي هذا السياق نوجه الدعوة لكافة مشايخ وقبائل وأعيان المحافظتين وكذا القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني للاحتشاد الكبير والخروج برؤية موحدة ترفض هذه السياسات الاقصائية، وتوقف العابثين عند حدهم.

كما نطالب رئيس الجمهورية بوضع حد لهذا العبث الممنهج ومحاسبة من يتلاعبون بتشكيل الحكومة وبالتالي يعبثون بمصير اليمن وننتظر إعادة النظر في تشكيل الحكومة وفق معايير وطنية خالصة وعادلة، وفي هذا السياق نؤكد على تقديرنا واحترامنا لفخامة رئيس الجمهورية المحسوب على محافظتينا والذي يعرف جيدا دور ابناء هاتين المحافظتين وتضحياتهم وما لم فإننا نعرف كيف ننتزع حقوقنا بطريقتنا وشعبنا قادر على تعديل الاعوجاج وإعادة الأمور إلى نصابها ومحاسبة المتلاعبين.

صادر عن..
- قيادة المؤتمر الشعبي العام بالمحافظتين
- قيادة الاصلاح بالمحافظتين
- قيادة الائتلاف الوطني الجنوبي بالمحافظتين
- قيادة الحراك الجنوبي بالمحافظتين
- القيادة العسكرية والامنية 
- قيادة المقاومة الشعبية
الخميس 3 ديسمبر 2020م