الرئيسية - أخبار محلية - استفزاز مناطقي عنصري خبيث ... بيان هام عن المؤتمر الشعبي العام بمحافظة أبين

استفزاز مناطقي عنصري خبيث ... بيان هام عن المؤتمر الشعبي العام بمحافظة أبين

الساعة 08:22 صباحاً (هنا عدن - خاص )

 

أطلع فرع المؤتمر الشعبي العام بمحافظة أبين على البيان الصادر من القوى الوطنية والمكونات السياسية بمحافظتي ابين وشبوة حول ما يجري بحق المحافظتين من استبعاد مستفز في التشكيل الحكومي الجديد بناءً على اتفاق الرياض.



ويعبر المؤتمر في محافظة أبين عن امتعاضه لهذا التهميش الصارخ لنضالات وتضحيات أبناء هاتين المحافظتين الأبيتين، وتجاهل لمواقفهم الوطنية الصلبة.

واذ يرفض المؤتمر الشعبي العام فرع ابين هذه الخطوات التي تهمش محافظتين باسلتين لهما دور نضالي بارز منذ فجر ثورة أكتوبر وصولاً إلى افشال مشاريع العنف والمليشيات، فإنه يؤكد على تأييده المطلق لما تضمنه بيان القوى والمكونات الوطنية بالمحافظتين، لا سيما الرفض لما يقوم به رئيس الوزراء المكلف وسفير المملكة من استهداف لأبناء أبين بالاستبعاد من التشكيلة الحكومية، ونرى أن هذه الممارسات لا تعكس سوى تشجيع مليشيات التمرد والعنف، بل وتكافئهم على ممارساتهم الانقلابية، في حين تستهدف القوى الوطنية التي تقف بكل ثقلها مع الدولة اليمنية ومعركة استعادة اليمن.

ونؤكد في المؤتمر الشعبي العام بأبين أننا لن نسمح لهذا العبث أن يمر لأنه لن يتوقف عند العبث بتشكيل حكومة، وإنما يمثل عبثاً خطيرا باليمن ومستقبله وهو ما يحتم وقفه جادة وإعادة النظر في التشكيلة الحكومية وفق أسس وطنية تراعي التوزيع الجغرافي ولا تمنح المتمردين على سلطة الدولة أي امتيازات.

وفي هذا الصدد فإننا نمد أيدينا لكل المكونات السياسية والاجتماعية والمدنية في محافظة أبين، من أجل الخروج بموقف موحد إزاء هذا التحدي، واتخاذ الخيارات المناسبة لوقف هذا العبث والاستفزاز، وإعادة الأمور إلى نصابها بحيث يتم تشكيل الحكومة وفق رؤية وطنية تراعي أولاً وأخيراً مصلحة اليمن، دون أن تربط مصيرها بأي دولة تريد أن تفرض وصايتها على اليمن وخياراتها حتى في التشكيل الحكومي.

إن التضحيات الكبيرة التي قدمها أبناء أبين تحتم علينا الوفاء لها، بموقف رافض لما يجري في الرياض من خطوات سافرة تلغي الإرادة الشعبية وتدوس على المصلحة الوطنية وتعطي للمتمردين مواقع حكومية نظير تمردهم على الدولة وتحويل بوصلة معركة استعادة الدولة عن وجهتها.

ونجدد التأكيد على أن خياراتنا مفتوحة في كل الاتجاهات لمواجهة هذا العبث من قبل معين عبدالملك والسفير محمد آل جابر، ولسنا بيدق بيد أحد، ولدينا مساحات واسعة للتحرك والتواصل مع كافة الاطراف في الداخل والخارج، وندعو كافة القوى الوطنية لتوحيد موقفها من أجل أن لا تتغول الأيادي العابثة بمستقبل اليمن، وألا تقف موقف المتفرج فهذه مسئولية وطنية جمعية تقع على عاتقنا جميعاً.

وختاماً ندعو رئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور هادي وقيادات الدولة والحكومة والأحزاب والمكونات السياسية إلى توحيد الجبهة الوطنية وأن يكونوا عند مستوى المسئولية حتى لا نسمح للعابثين بأن يجعلوا مستقبل اليمن وشعبه في مهب الريح إرضاء لأهوائهم ومصالحهم الشخصية.

صادر عن المؤتمر الشعبي العام -  محافظة أبين
زنجبار - الجمعة 4 ديسمبر 2020م