الرئيسية - أخبار محلية - القيادي الجنوبي محمد علي أحمد: الانتقالي أداة جنوبية رخيصة صُنعت للمتاجرة بالشعب وقضيته

القيادي الجنوبي محمد علي أحمد: الانتقالي أداة جنوبية رخيصة صُنعت للمتاجرة بالشعب وقضيته

الساعة 01:35 صباحاً (هنا عدن - خاص )

 

بعث القيادي الجنوبي محمد علي احمد رئيس المؤتمر الوطني لشعب الجنوب، كلمة في ذكرى التصالح والتسامح 2021 م، هنأ خلالها أبناء الشعب الجنوبي، الذين اثبتوا في مختلف المراحل والظروف تمسكهم بثوابتهم الوطنية وحقهم في مواصلة النضال حتى النصر.



وقال القيادي محمد علي أحمد: اليوم وشعبنا الابي الحر يحيي ذكرى التصالح والتسامح هذا العام 2021م يؤكد للعالم اجمع انه ورغم كل الظروف والصعاب والمؤامرات لن يتنازل عن حقه في الحرية وتقرير المصير واستعادة دولتنا الجنوبية الحرة المستقلة السيادة كاملة السيادة بكامل حدودها وبهويتها المعترف بها منذ الاستقلال في 30نوفمبر 1967م.

واعتبر ان احياء ذكرى اعلان التصالح والتسامح هذا العام، يحمل دلالات ومعاني كبيرة وكثيرة اهمها ان قضايا الشعوب المصيرية العادلة لا يمكن تجاوزها او احتوئها عبر وكلاء او مجاميع وأدوات صنعت وتصنع لتمرير مشاريع تأمرية لاعداء الشعوب وقضاياهم العادلة التي اثبت التجارب فشلها لانها تبنى على باطل ، ومهما كانت الصعاب والظروف وحجم المؤامرات .

وأكد أن التصالح والتسامح اصبح تقليد وحدث ومناسبة وطنية يتم الاحتفال بها سنويا منذ الانطلاقة الاولى للحراك الجنوبي السلمي وفعاليته النضالية في ساحات الصمود والنضال المستمر.

وعن الحرب في اليمن قال القيادي الجنوبي: وبعد مرور مايقارب السبع سنوات على الحرب المستمرة بين اطراف نظام صنعاء وقواه التقليديه وحلفائهم من القوى الاقليمة والدولية والذين حرصوا وخططوا ان تكون الجنوب ساحة لصراعهم وحربهم وان يكون وقودها شعب الجنوب وابناءه الا ان ابناء الجنوب وقواهم الوطنية الحرة وعلى اساس مبدأ التصالح والتسامح جسدوا اللحمة الوطنية وخرجوا صفا وحد على طريق التضحية والفداء ذاتيا وبطريقة اذهلت العالم وحرروا كل محافظات الجنوب وافشلوا مخطط بقاء الجنوب ساحة للحربهم واعتبار الجنوب وشعبه وقضيته جزء من ازمتهم وحربهم وحلها ... والجميع تابع ماذا حدث ويحديث لابناء الجنوب ومقاومته وقيادتهم ومرجعياتهم الوطنية من منذ تحرير محافظات الجنوب.

وأردف قائلاً: واليوم ومع ما مر ويمر  الجنوب وشعبه وعاناه من ازمات وفتن مصطنعة صنعت لها ادوات جنوبية جديدة رخيصة  متاجرة ببطولات وتضحيات شعب الجنوب باسم الهدف والقضية مستغلين العواطف والغاية الوطنبة لشعبنا عبر تسويق الاوهام والممارسات التي استهدفت الاصفاف الوطني الجنوبي ووحدته الوطنيه المعمقة بالتصالح والتسامح الجنوبي، في غشار للمجلس الانتقالي الجنوبي، مستدركاً بالقول: والذي احتراما لذكراه  تجاوزنا ذكر تفاصيل كثيرة عن ممارسات الادوات المصطنعة المتاجرة  المتأمرة على شعب الجنوب وقضيته.

وأضاف: اننا في المؤتمر الوطني لشعب الجنوب كمكون جنوبي حر نجدد العهد بالوفاء لشعبنا وقضيته وشهداءنا والهدف الذي ضحوا من اجل تحقيقه ونعلن تمسكنا بحقنا في مواصلة نضالنا حتي تحقيق هدفنا في الحرية وتقرير المصير واستعادة دولتنا الجنوبية الحرة المستلقة معا والى جانب شعبنا في الجنوب وقياداته وقواه ومكوناته الوطنية ونعلن اننا لسنا جزاء او طرف من حرب وازمة نظام صنعاء وحلها ومرجعيات حلها.==