الرئيسية - أخبار محلية - بعد ان ركله وخلعة ابناء المهرة وسقطرى...الامارات تعيد العميل رقم 1 الى سقطرى

بعد ان ركله وخلعة ابناء المهرة وسقطرى...الامارات تعيد العميل رقم 1 الى سقطرى

الساعة 10:39 مساءً (هنا عدن - خاص )

أعادت دولة الإمارات، الشيخ عبدالله بن عفرار، إلى جزيرة سقطرى الواقعة تحت سيطرتها، بعد أن جرى خلعه من قيادة المجلس العام لأبناء سقطرى والمهرة بالإجماع، بعد انحرافه بالمجلس العام عن أهدافه الأساسية.

ووصول الشيخ عبدالله عفرار إلى محافظة ارخبيل سقطرى يوم الخميس، واستقبلته مليشيات المجلس الانتقالي المدعومة إماراتيا.



وقالت مصادر محلية، إن المليشيات رفعت أعلام الإمارات أثناء استقبال بن عفرار، وسط غياب مخزي للعلم اليمني وعلم إقليم المهرة وسقطرى، الذي يعد رمز هوية المحافظتين خاصة في مطالبتهم بتحقيق إقليم المهرة وسقطرى في إطار اليمن الاتحادي.

وكان أبناء محافظتي المهرة وسقطرى، قد أعنلوا عن تخليهم عن عبدالله عفرار، واتفقوا على مؤتمر تصحيحي في ديسمبر الماضي لتعيين قيادة جديدة للمجلس العام لأبناء المهرة وسقطرى.

وزكا أبناء المحافظتين، الشيخ محمد عبدالله بن عفرار رئيسا المجلس بدلا عن عبدالله بن عفرار الذي انحرف باهداف المجلس العام لابناء المهرة وسقطرى لخدمة أهداف خارجية تضر بالمحافظتين.

وتحاول أبو ظبي إعادته للمشهد من بوابة الانتقالي، لتنفيذ مخططها عن طريق مليشياتها في الجزيرة، بعد أن فشل في تنفيذ مشروعهم في محافظة المهرة، كما نفذه في سقطرى سابقا.

وفي الثامن والعشرين من ديسمبر الماضي، انتخب أبناء المهرة وسقطرى، من خلال المؤتمر التصحيحي الاستثنائي للمجلس العام لأبناء المحافظتين، السلطان محمد بن عبدالله آل عفرار رئيسًا للمجلس. 

جاء ذلك وسط حضور مهيب من الشيوخ والوجهاء والأعيان والمكونات السياسية والاجتماعية ومنظمات المجتمع المدني والشباب والمرأة.