الرئيسية - أخبار محلية - الانتقالي يرتب لإعادة تفعيل الإدارة الذاتية والانقلاب على اتفاق الرياض متذرعاً بقرارات الرئيس الأخيرة

الانتقالي يرتب لإعادة تفعيل الإدارة الذاتية والانقلاب على اتفاق الرياض متذرعاً بقرارات الرئيس الأخيرة

الساعة 09:46 مساءً (هنا عدن - متابعات )


قال مصدر خاص لـ"المصدر أونلاين" إن قادة المجلس الانتقالي الجنوبي أجْرَوا مشاورات مكثفة، خلال اليومين الماضيين، لبحث إعلان قرارات تصعيدية جديدة قالوا إنها رد على القرارات التي اتخذها الرئيس هادي مؤخراً.

وكان الرئيس هادي قد أصدر مؤخراً قرارات بتعيين رئيس ونائبين لمجلس الشورى، ونائب عام، عبر الانتقالي عن رفضه لها وقال إنها تتناقض مع مضمون اتفاق الرياض، ورغم الاعتراضات أدى المعينون الجدد اليمين الدستورية في العاصمة السعودية الرياض، أمس الثلاثاء.



وقال المصدر المطّلع إن قادة المجلس الانتقالي أجروا اتصالات متبادلة بين عدن والرياض وأبوظبي حيث يتواجد عدد من القادة الرئيسيين للمجلس، لاتخاذ خطوات جديدة بينها تعليق المجلس مشاركته في مشاورات الملحق العسكري لاتفاق الرياض، وإعادة تجديد إعلان الإدارة الذاتية.

المصدر أفاد بأن المجلس الانتقالي من المرجح أن يتبنى موقفًا رافضًا لاستكمال تنفيذ بنود الملحق العسكري والأمني الذي يتضمن سحب القوات التابعة له من مدينة عدن العاصمة المؤقتة للبلاد إلى مواقع خارج المدينة، إضافة إلى ملف إعادة الانتشار الأمني في عدن وأبين.

ورغم إعلان تشكيل الحكومة التي يشارك فيها الانتقالي وعودتها إلى عدن بعد ذلك، إلا أن الملحقين العسكري والأمني لاتفاق الرياض لم ينفذا حتى الآن، إذ تواصل قوات المجلس الانتقالي الجنوبي تواجدها في أغلب المعسكرات والمواقع الأمنية، فيما تسلمت قوات الحزام الأمني مؤخرًا دوريات حديثة، وعززت انتشارها في المدينة في مخالفة لاتفاق الرياض الذي ينص على إسناد مهام تأمين عدن لقوات الشرطة والنجدة.

وقال المصدر إنه من المحتمل أن يعلن الانتقالي هذه الخطوات خلال وقت قريب دون تحديد الموعد الزمني بشكل دقيق، لكنه ألمح إلى أن هذه القرارات يجري نقاشها مع الجانب الإماراتي وقد يتم التراجع عنها إذا ضغطت السعودية باتجاه منع التصعيد وتمكين الحكومة من أداء عملها وفرض الاستقرار في المحافظات الجنوبية التي تتحكم فيها قوات الانتقالي المدعومة من أبو ظبي.