الرئيسية - أخبار محلية - تفاصيل اللحظات الأخيرة من حياة العميد شعلان

تفاصيل اللحظات الأخيرة من حياة العميد شعلان

الساعة 02:52 مساءً (هنا عدن - خاص )

روى مصدران عسكريّان وثالثٌ طبيٌ للمصدر أونلاين تفاصيل مقتل قائد قوات الأمن الخاصة في محافظة مأرب العميد عبدالغني شعلان، في مواجهة ميليشيا الحوثي غربي محافظة مارب، في الساعات الأولى من يوم الجمعة الماضي.

وقال المصدران العسكريان، إن العميد كان يقوم بتفقد قواته المرابطة في موقع جبل "البَلَق" على الأطراف الغربية لمأرب، وذلك بعد وقت قصير من بدء هجمات الحوثيين وسيطرتهم على اجزاء في أطراف الجبل.



 وصل العميد شعلان إلى الجبل وأشرف على المعركة واستدعى التعزيزات والذخائر والإمداد للقوات، والتحم بها في مواجهة المهاجمين الحوثيين.

عند اشتداد القتال انخرط شعلان في القتال بشكل مباشر وتموضع في مترس مع مرافقيه إلى جانب المقاتلين واستمرت المواجهات منذ منتصف ليل الخميس حتى فجر الجمعة بشكل متواصل. 

قاتل شعلان في مترسه لساعات بعد مقتل قائد الموقع العقيد نوفل الحوري وبعض الأفراد في أول ساعات المواجهات، ثم بلور مع عدد من قادة السرايا خطة تكتيكية لاستعادة المبادرة، وبدأ بالهجوم مع عدد من الأفراد في مسارين لدفع الحوثيين بعيداً عن عمق الجبل.

أصيب شعلان برصاصة عَرَضية في كتفه، ثم واصل القتال وأصرّ على أفراده أن يواصلوا الهجوم وأنّ إصابته طفيفة. 

وبعد نحو نصف ساعة من القتال تلقى العميد شعلان رصاصة أخرى في الصدر، ثم اندفع نحو مواقع الحوثيين واقفاً يطلق النار حتى نفدت ذخيرته وتلقى مزيداً من الطلقات.

تحوّل الموقع الذي هجع فيه شعلان يقضي لحظاته الأخيرة الى بؤرة مشتعلة، وخط تماس بعد مقتل عدد ممن كانوا إلى جوار القائد.

وعند نحو التاسعة صباحاً استهدف الحوثيون طقماً تابعاً للقوات الحكومية "بقذيفة آربي جي"، كان يحاول الاقتراب لانتشال الجثامين، وتطوير الهجوم.

حاول الحوثيون الاقتراب من جثة العميد شعلان، لكن قتالا عنيفا اندلع لمنعهم من الوصول الى مكانه وسقط عدد كبير من الحوثيين الذين حاولوا الاقتراب

واستمر القتال بشكل متقطع، منذ صباح الجمعة وحتى الساعة الخامسة مساء، عندما وصلت تعزيزات كبيرة من الجيش والمقاومة ليتم دحر الحوثيين من كافة أجزاء الجبل وانتشال جثث الشهداء يتقدمهم العميد شعلان ورئيس عمليات الأمن الخاص العقيد نوفل الحوري وقائد كتيبة الحماية المقدم أمجد الصلوي وعدد من الأفراد.

وبحسب مصدر طبي اطلع على جثمانه بعد إخلائه أن العميد شعلان تلقى خمس رصاصات في الجزء العلوي من جسده في الصدر والكتف والرأس.

وقال ضابط برتبة مقدم يتواجد حاليا في الجبهة للمصدر أونلاين، إن عشرات الحوثيين قتلوا في معارك الجمعة في البلق، وأن جثثهم استمرت ليوم كامل في الجبل قبل أن تخليها فرق طبية عن الجبل الى مكان آخر.

وأضاف ان القوات الحكومية عززت تموضعها في مساحات محيطة بالجبل بعد تأمينه.