الرئيسية - أخبار محلية - *تعز ومأرب.. واستمرار معركة البقاء على قيد الجمهورية والحرية والكرامة*

*تعز ومأرب.. واستمرار معركة البقاء على قيد الجمهورية والحرية والكرامة*

الساعة 09:25 مساءً (هنا عدن - خاص )

 

*افتتاحية العرين*
*العدد 22*



*بقلم| سليم العزاني*

معركة البقاء على قيد الجمهورية والحرية والكرامة، مازالت مستمرة مع أعداء الجمهورية والحياة والسلام والإسلام، حيث يخوض الجيش الوطني في مأرب والجوف وتعز، أشرس المعارك مع تتار العصر، ومغول اليوم، مليشيا الإرهاب الحوثية. ولا شك أن الحسم في معركة الخلاص قادم، وقد بدأت مؤشراته تلوح في الأفق؛ وما أن بدأ هجوم عملاء إيران على مأرب؛ بغية إسقاطها بأيديهم، إلا وأتت التوجيهات من قيادة وزارة الدفاع اليمنية، بشن الهجمات على مليشيا الانقلاب الحوثية، في الجبهة الشرقية والغربية من مدينة تعز؛ لتخفيف الضغط على مأرب، وهذا يعد التحامًا حقيقيًّا، وإسنادًا قويًّا للقوات المسلحة، ورجال القبائل في محافظتي مأرب والجوف.

مأرب تتقدم في سحق أحفاد الفرس، والسيطرة على مناطق عديدة، وتعز على نهج مأرب والجوف تمضي؛ فقد سيطرت قوات الجيش فيها على مواقع عديدة في شرق المدينة، ومناطق شاسعة في غربها، ليشكّل هذا التحرك ضربة قاضية لمليشيا الحوثي الإرهابية، ويأتي التفاف اليمنيين حول جيشهم الوطني، من صميم واجبهم، ومعرفتهم بخطورة بقاء وتمدد هذه الجماعة والمتمردة على الحكومة اليمنية، والتحموا بجيشهم البطل؛ من أجل مصلحة الوطن، مدافعين عن السيادة الوطنية، والجمهورية اليمنية الأبدية.

هكذا هم اليمنيون منذ القِدم، عُرِفوا بالاصطفاف الوطني ضد الغزاة، ومنتهكي الحرمات ودعاة الفتن، من يحاولون إذكاء الطائفية والعنصرية المقيتة، التي لا ولن يقبلها اليمني الحر الأصيل، ولن يُفلح العملاء والخونة، أو يتحقق لهم هدف، في ظل وحدة اليمنيين والتفافهم حول الصف الجمهوري والمصير الواحد.

ويثبت الشعب اليمني بنضاله الكبير اليوم، أنه شعب لا يمكن أن يقبل بالحكم المليشياوي الحوثي، وأنه سيظل جنبًا إلى جنب مع الجيش الوطني في جميع جبهات القتال، حتى تحقيق النصر، بدحر هذه الجرثومة الخبيثة من كل الأرض اليمنية بإذن الله.