الرئيسية - أخبار محلية - بروفيسور يمني يتوعد بمقاضاة وزارة التعليم بعد تزويرها بشهادة دكتوراة!!

بروفيسور يمني يتوعد بمقاضاة وزارة التعليم بعد تزويرها بشهادة دكتوراة!!

الساعة 03:49 صباحاً (هنا عدن / خاص )

 

"تفاصيل"
الجمعة 18 / 6 / 2021م



توعد رئيس جمعية الصيدلانية اليمنية البروفيسور اليمني محمود البريهي بمقاضاة وزارة التعليم العالي بعد أن قامت الوزارة بتزوير شهادة بدرجة دكتوراه بدون برنامج معتمد ومنحها للأستاذ بسام الشيباني.

جاء ذلك بعد أن قام البريهي برفع دعوة لوزارة التعليم العالي ونيابة الأموال العامة حول تزوير نتائج التصحيح بالجامعة الوطنية و قيام الوزارة بمنح وتزوير شهادة بدرجة دكتوراه في مجال الصيدلة صادرة من جامعة العلوم والتكنولوجيا حيث تزوير نتائج تصحيح الجامعة الوطنية في المقررات الذي قام بتدريسها البروفسور محمود البريهي ، بل عملت الجامعة الوطنية على سلب أبحاث ودراسات البروفيسور محمود البريهي ومنحها إلى الأستاذ بسام الشيباني ، وهو دلاله على تعمد التزوير ونهب حقوق الآخرين. 

وبناء على ذلك وجهة النيابة وزارة التعليم العالي بسرعة التحقيق وتشكيل لجنة في معرفة وتفاصيل علاقة منح هذه الشهادة الغير قانونية ، فيما قامت وزارة التعليم العالي بتشكيل لجنة برئاسة الدكتور محمد عبدالعزيز عميد الدراسات العليا في الجامعة الوطنية وهذه جريمة ارتكبتها الوزارة بتكليف الخصم أن يكون قاضيا ، وبعد التحقيق من قبل اللجنة المشكلة من الوزارة تم رفع تقرير من اللجنة بأن الشهادة مختومة من وزارة التعليم العالي ممثلة بوكيل الوزارة  د خالد باسليم الذي قام بختم خلف الشهادة واعتمدها بدون برنامج معتمد بل مخالفة للقانون اليمني.

بعد ذالك قام البروفيسور محمود البريهي بالطعن بالتقرير الذي رفع من قبل اللجنة المشكلة بقيادة محمد عبدالعزيز والذي يعمل في الجامعة الوطنية ك عميد الدراسات العليا في الجامعة وقامت اللجنه وإخفاء محاضر الدعوة والتحقيق والأدلة الذي قدمها البروفيسور البريهي ، علما بأن اللجنة مخالفة للقانون لكون تشكيل لجنة برئاسة محمد عبدالعزيز الذي يعمل في الجامعة الوطنية مخالفة للقانون.

في المقابل وزير التعليم العالي خالد الوصابي ، مستمر بتغطية التزوير ولم يستجيب بطعن المدعي بل تعمد على إصدار توصية بالتنسيق مع الدكتور محمد عبدالعزيز  بعدم التعاقد في الجامعات الخاصة  مع البروفيسور محمود البريهي لمدة خمسة أعوام ، وهو أمر مقصود وواضح على طمس القضية وإخفاء الحقائق والمستندات ، ((مع العلم أن لاوجود لأي دكتور يمتلك شهادة دكتورة في مجال الصيدلة في اليمن صادرة من أي جامعة يمنية حكومية أو خاصة باستثناء جامعة صنعاء بدرجة ماجستير صيدلة ، وكل الحاصلين على شهادة دكتورة صيدلة حصلوا عليها من جامعات خارج الوطن.

السؤال لماذا يتعمد الوزير على طمس القضية وإخفاء الحقائق بالتعاون مع الأستاذ محمد عبدالعزيز ، ثم ما علاقة محمد عبدالعزيز والجامعة الوطنية والوزير مع بسام الشيباني مزور الشهادة.