الرئيسية - أخبار محلية - بعد اشتباكات دامية.. مطالبات بضرورة إخراج قوات المجلس الانتقالي من عدن

بعد اشتباكات دامية.. مطالبات بضرورة إخراج قوات المجلس الانتقالي من عدن

الساعة 11:01 مساءً (هنا عدن / خاص )

طالب ناشطون وصحفيون يمنيون وسعوديون الشرعية اليمنية والسعودية بضرورة التدخل لإخراج قوات المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً من عدن بعد اشتباكات دامية شهدتها المدينة.

 



وأشار الناشطون إلى أن المجلس الانتقالي حول مدينة عدن إلى ساحة مفتوحة للصراعات الغير منتهية، وأضر بالسكينة العامة والاستقرار. 

 

‏وقال الكاتب السعودي سليمان العقيلي تعليقاً على اشتباكات فصائل الانتقالي المسلحة بعدن " اشتباكات عنيفة في عدن بين فصيلين يعتقد أنهما تابعان لمليشيات المجلس الانتقالي".

 

وأضاف " نأمل ان تكون بداية التحرر من السلطة الغاشمة للانتقالي الذي حارب الحكومة الشرعية وطرد جيشها وأسقط رموزها في المعاشيق، كما حاول بأساليبه الالتفافية وتكتيكات الخداع إسقاط إتفاق الرياض". 

 

الناشطة العدنية لينا الصالح وصفت ما يحدث في عدن بحرب الشوارع، ولفتت إلى أن المدينة تحتضر وتنطفئ فيها شموع الحياة والمدنية تحت سيطرة الإمارات وأدواتها المجلس الانتقالي المناطقي.

 

 وقالت على حسابها بفيسبوك" اشتباكات دامية اليوم عصراً امتدت من مدينة الممدارة ووصلت نيرانها وجذوتها وتوقدت أكثر في مدينة الشيخ عثمان بقلب أسواقها وذروة مرتاديها من ألاف المدنيين نساءً ورجال، مما نتج عنه قتلى وجرحى وجثث وأجساد مرمية بالشوارع وأمام المحلات والمسجد والطرقات". 

 

 

من ‏جانبه قال الصحفي خالد الشودري" ماشهدته العاصمة عدن من اشتباكات عنيفة بين فصيلين عسكريين تابعين للمجلس الانتقالي سقط خلالها قتلى وجرحى وتسببت في فوضى عارمة وإتلاف ممتلكات خاصة و ترويع الامنين والأهالي والنساء والاطفال يؤكد ضرورة إخراج المعسكرات من المدينة وفقا لاتفاق الرياض". 

 

وعلق الصحفي أحمد ماهر قائلاً " لن أعلق على شيءٍ من أحداث الشيخ عثمان لأن الطرفين يتبعون الحزام الأمني يعني بينهم البين، ولكن ما ذنب هذا الشاب الذي في بداية عمره أن يذهب بسبب غطرسة بعض قيادات الحزام؟".

 

واستطرد " كانت عدن تعرف بالفن والمسرح والثقافة وبحرها الساحر، والآن عدن أصبحت معروفة بجرائم القتل والفوضى والانفلات الأمني والبلطجة، خسارة أن يتحكم بعدن هؤلاء! ". 

 

 

وشهدت مدينة عدن مساء اليوم اشتباكات عنيفة بين ألوية عسكرية تتبع المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً، نجم عنها سقوط عدد من القتلى والجرحى بين الطرفين. 

 

كما تسببت الاشتباكات بحرق بعض المحال التجارية والمركبات، وحالة من الخوف والهلع في صفوف الأهالي.