الرئيسية - أخبار محلية - عدن على صفيح ساخن بعدما عمت المظاهرات كل المديريات والانتقالي يستخدم الرصاص الحي ضد المحتجين (تفاصيل)

عدن على صفيح ساخن بعدما عمت المظاهرات كل المديريات والانتقالي يستخدم الرصاص الحي ضد المحتجين (تفاصيل)

الساعة 05:20 مساءً (هنا عدن ـ عدن)

شهدت مدينة كريتر وهي منطلق الاحتجاجات الأخيرة في عدن تظاهرة للعشرات من سكان المدينة بينهم كبار في السن قرب مبنى البنك المركزي اليمني في حي القطيع، فيما احتشد آخرون في احتجاجات مماثلة في شارع أروى وهو الشارع الرئيسي في المدينة.

ودعا المحتجون إلى وقف تدهور العملة المحلية والعمل على تحسين خدمات التيار الكهربائي والمياه، وتنقطع الكهرباء عن مديريات عدن لفترات تجاوزت الـ6 ساعات يومياً ما أدى الى حدوث أعطال في حقول ضخ المياه التي تعمل بالتيار الكهربائي.



ويشكو السكان في المدينة من انقطاع المياه عن منازلهم منذ أشهر وهو ما تسبب في أعباء مادية مضاعفة في ظل ارتفاع ثمن شراء المياه نتيجة الزيادة الأخيرة في اسعار المشتقات النفطية.

وحمَّل المحتجون الذين أضرموا النار في الإطارات المشتعلة وسط الشارع الرئيسي في مدينة كريتر، الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي والتحالف العربي المسؤولية الكاملة وراء تردي الأوضاع المعيشية والخدمية نتيجة ما قالوا إنه فشل هذه الأطراف في تغليب مصالح المواطنين والعمل على اتخاذ خطوات جدية.

وانتشرت قوات من شرطة كريتر وكتائب العاصفة التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي التي تسيطر على المدينة في منطقة العقبة عند مدخل كريتر من اتجاه مديرية المعلا، فيما قال شهود عيان ان جنودا ملثمين يحملون هراوات وعصيًّا شوهدوا وهم يقفون بمحاذاة الطريق عند تقاطع البنوك.

إلى ذلك، أطلق عناصر يتبعون الانتقالي النار في الهواء عقب محاولة شاب الدفع بأحجار لوضعها في الطريق لكن هذه الاحتجاجات توسعت في احياء الزعفران والبريد والرزميت.

 

الشيخ عثمان

وقتل مدني وأصيب ثلاثة بينهم ضابط تحريات في شرطة الشيخ عثمان مساء أمس الثلاثاء، في انفجار قنبلة يدوية ألقاها مجهولون على سيارة الأخير، وسط احتجاجات ليلية مطالبة بتحسين الخدمات والظروف المعيشية شهدتها المدينة الواقعة شمالي مدينة عدن العاصمة المؤقتة جنوبي البلاد.

وذكر شهود عيان أن مجهولين ألقوا قنبلة يدوية على سيارة تابعة لضابط تحريات برتبة مقدم في مركز شرطة الشيخ عثمان يدعى إبراهيم المصوري، ما أسفر عن إصابته بجروح وصفت بالخفيفة لكن مدنياً كان يقف على مقربة من السيارة قُتل في الحادثة التي وقعت بالقرب من مسجد النور التاريخي في قلب المدينة المكتظة بالسكان.

وقال شهود العيان ان المدني القتيل كان من ضمن المشاركين في الاحتجاجات التي شهدت إغلاق الطريق في المدينة الرئيسي الممتد من منطقة الهاشمي وصولاً إلى مبنى المجلس المحلي في المديرية، وقالت شرطة الشيخ عثمان إنها ألقت القبض على مشتبه به في واقعة إلقاء القنبلة.

وشهدت الاحتجاجات مشاركة المئات من سكان مدينة الشيخ عثمان الذين هتفوا ضد فشل السلطات في تحسين الخدمات وايقاف تدهور العملة المحلية وهو ما أدى إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية وأجرة المواصلات الداخلية في المدينة.

ورفع المحتجون مطالب من بينها توفير الوقود للتيار الكهربائي واتخاذ إجراءات عاجلة وفاعلة لوقف تدهور العملة المحلية وصرف رواتب منتسبي وزارتي الدفاع والداخلية في المحافظات المحررة.

وفي منطقة الممدارة التابعة لمديرية الشيخ عثمان أغلق المحتجون تقاطع الطريق الرابط بين الحي ومركز الشيخ عثمان بالإطارات المشتعلة منذ مساء أمس الثلاثاء.

 

المنصورة

وخرج العشرات في مديرية المنصورة ليلة أمس الثلاثاء وصباح اليوم الأربعاء، في احتجاجات في ساحة 16 فبراير وسط الشارع الرئيسي، ورفع المحتجون لافتات تندد بتردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية ورفع تسعيرة الوقود وارتفاع أجرة المواصلات.

وفي المنصورة التي تعد منطلق التظاهرات الشعبية في مدينة عدن ضد نظام الرئيس السابق علي عبدالله صالح، شهدت الاحتجاجات مشاركة محدودة للأهالي مقارنة بالاحتجاجات في مديريتي كريتر والشيخ عثمان لكن نشطاء في المدينة أطلقوا دعوات للتظاهر خلال الساعات القادمة.

وفي منطقة القلوعة الواقعة بين مدينتي المعلا والتواهي أغلق المحتجون الشارع الرئيسي في المنطقة منددين بفشل السلطات الحكومية والمحلية في انتشال المدينة من الوضع الاقتصادي والمعيشي الذي تهاوى مؤخرًا بفعل تأخر صرف المرتبات وارتفاع أسعار المواد الغذائية.

ودفع المحتجون بصناديق قمامة وسيارات معطلة إلى وسط الطريق المؤدي إلى مدخل المنطقة وأضرموا النار في الإطارات المشتعلة مساء أمس، فيما خرج العشرات هذا الصباح إلى الموقع نفسه.