الرئيسية - أخبار محلية - السعدي : ما يحدث اليوم في شبوة هو محاولة جديدة لتنفيذ المرسوم الأميري الذي حمله هاني بن بريك

سابقآ فشلت جماعته في تنفيذه على الارض ولكن هذه المرة بأدوات إماراتيه حوثية ..

السعدي : ما يحدث اليوم في شبوة هو محاولة جديدة لتنفيذ المرسوم الأميري الذي حمله هاني بن بريك

الساعة 04:00 صباحاً

 

كتابات
عبدالكريم سالم السعدي



ما يحصل في شبوه اليوم من محاولات اختراق هو سيناريو قابل للتحقق في أي محافظة أخرى ، فالجمهورية اليمنية التي تمثل شبوة إلى اللحظة جزء منها تعيش حالة حرب وبالتالي فهي معرضة كغيرها من المحافظات لتقلبات هذه الحرب ..!

في العام 2015م تعرضت شبوه لما هو اخطر مما يحدث اليوم ومع ذلك اندحرت ادوات ايران وبقيت شبوه ، وفي العام 2019م تشكلت اسباب اخرى وظهرت اطماع جديدة وتعرضت شبوة مرة أخرى لمحاولة اختراق وهذه المرة كانت الإمارات هي صاحبة الأمر وادواتها في الجنوب اداة التنفيذ واندحرت تلك الادوات وبقيت شبوة ..!

قبل احداث 2019م واندحار ادوات الإمارات كان هناك لقاء ساخن شهده مقر جماعة الانتقالي الاماراتية حضره أحد شخصيات محافظة شبوة الوطنية والذي جاء محذرا من خطورة التدخل في شبوة بقوات مناطقية واستحداث قوى موازية للنخبة الشبوانية وحاول الرجل الحكيم إقناع بقية الحاضرين بأن شبوة بيد ابناءها من النخبة وأن أي محاولة لاختراقها بقوات مناطقية من خارجها سيسقط شبوه كليا من ايدي الجماعة !!

حضر رئيس جماعة الانتقالي ونائبه وغيرهم هذا اللقاء الساخن الذي تحول لاحقا إلى اشتباك بالأيدي بين الشخصية الوطنية الشبوانية من جهة ونائب رئيس جماعة الامارات الإنتقالية من جهة أخرى الذي كان يتحدث بثقة بأن لديه ما اسماه مرسوما أميريا صادر عن قيادة الامارات باقتحام شبوة وتشكيل قوى موازية للنخبة الشبوانية وهو ما رفضه الرجل وارتفعت درجة سخونة الحوار بعد ذلك وجاء تنبيه الشخصية الوطنية الشبوانية لحامل المرسوم الأميري واضحا بقطع يده من الكتف إذا حاول الاقتراب من شبوة والعبث بنسيجها ووحدتها الاجتماعية ..!

في العام 2019م أصر المتطرفون في رأس الجماعة الإنتقالية على تطرفهم فذهبوا للعبث بشبوة وحصل ما حذرت منه الشخصية الوطنية الشبوانية واندحرت إثر ذلك مليشيات الجماعة وبقيت شبوة تناضل لاستعادة الحياة لأهلها والهروب من شبح الكابوس الجاثم على أنفاس عدن واهلها !!

ما يحدث اليوم في شبوة هو محاولة جديدة لتنفيذ المرسوم الأميري الذي حمله هاني بن بريك ذات يوم وفشلت جماعته في تنفيذه على الارض ولكن هذه المرة بأدوات أخرى وهي مليشيات الحوثي وانحصرت مهمة بقايا جماعة الامارات الجنوبية هناك في احداث فوضى من الداخل تُسهل مهمة اختراق مليشيا الحوثي لشبوة وإعادة محاولة تنفيذ هذا المرسوم الأميري !

كانت صفعة منشأة بالحاف قوية في وجه معارضي عودة هذه المنشأة الهامة إلى اهلها في شبوة فجاء الصراخ على قدر الألم واتحدت مليشيات الامارات في الشمال والجنوب ومعها بعض من مازالت توجههم الاحلام السلالية واندفعت كل هذا الاندفاع الذي نشاهده اليوم باتجاه شبوة والذي يحاول البعض استغفال البسطاء وإظهاره خادما لاهداف الجنوب وقضيته بينما باطنه ينضح بالسُم الزعاف للجنوب وقضيته واهله !!

ستخرج شبوة من مؤامرة اليوم كما خرجت من مؤامرات الأمس والرهان بعد الله سبحانه وتعالى على سواعد أبناء شبوة ، وستفشل من جديد محاولة اجتياح الجنوب واخضاعه وأهله للمليشيات السلالية والمناطقية والقبلية المتخلفة !!