الرئيسية - أخبار محلية - محافظ المهرة يحذر من محاولات زعزعة استقرار وأمن المحافظة

محافظ المهرة يحذر من محاولات زعزعة استقرار وأمن المحافظة

الساعة 06:24 مساءً (هنا عدن ـ غرفة الأخبار)

تعهد محافظ المهرة محمد علي ياسر الإثنين، على فرض هيبة الدولة وتثبيت الأمن وعدم السماح للعبث والفوضى في شرقي اليمن، بعد أيام من عودة مليشيات الانتقالي المدعومة إماراتيا إلى زعزعة أمن المحافظة.

وأكد "ياسر" في اجتماع تشاوري موسع أن سلطته "لن تتهاون في تثبيت الأمن والاستقرار وفرض هيبة الدولة بالمحافظة"، مشدد على عدم السماح بالعبث والفوضى، فيما وصف أمن المحافظة بالخط الأحمر.



وأضاف أن السلطة المحلية لن تقف مكتوفة الأيدي تجاه أي ممارسات تخل بالأمن والاستقرار بالمحافظة أو تسيء للأشقاء في التحالف العربي، وسيتم ملاحقة مرتكبي هذه الأفعال وضبطهم وسيكونون عرضة للمساءلة القانونية، مشيدا بجهود وتضحيات الأجهزة الأمنية والوحدات العسكرية في تعزيز حالة الأمن والسكينة العامة ومكافحة التهريب والظواهر المخلة بالأمن.

وبيّن أن ما تقدمه السلطة المحلية في تطوير البنية التحتية يأتي في إطار واجبها وممارسة مهامها وبدعم وتوجيهات رئيس الجمهورية.

واستمع ياسر في اللقاء الموسع إلى المقترحات والآراء الهادفة للنأي بالمحافظة عن الفوضى والصراعات والتصدي لكل من يحاول زعزعة الاستقرار، بينما اطلع على الصعوبات التي تواجه عمل السلطة المحلية.

وشمل اللقاء الموسع أعضاء مجلسي النواب والشورى ومدراء عموم المكاتب التنفيذية والمديريات وأعضاء المجالس المحلية والأحزاب والمكونات السياسية ومنظمات المجتمع المدني والمرأة والشخصيات الاجتماعية والشيوخ والأعيان.

من جانبهما أكدا الأمين العام للمجلس المحلي سالم عبدالله نيمر ووكيل المحافظة الأول مختار بن عويّض الجعفري أن الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد تحتم على الجميع أن يكونوا لحمة واحدة وتجاوز الخلافات والحفاظ على المحافظة آمنة ومستقرة.

 

وشددا على تكاتف الجميع سلطة ومجتمع والمضي قدما نحو البناء والتنمية وتحقيق تطلعات المواطنين في الأمن والسلام والتنمية، مشيرين إلى أن التنمية وتعزيز الأمن هما الأولوية التي تعمل السلطة المحلية عليها.

ويأتي هذا اللقاء، بعد أيام من دعوات قيادة مليشيا الانتقالي في المهرة إلى فتح باب التجنيد لعناصرها بالمحافظة وإغلاق منافذها البرية والبحرية وطرد العاملين والنازحين من أبناء المحافظات الشمالية.