الرئيسية - ثقافة وفنون - اليمني الذي لن ينساه الناس ولو بعد الف عام

اليمني الذي لن ينساه الناس ولو بعد الف عام

الساعة 03:53 مساءً (هنا عدن / متابعات )



ع كل اطلالة جديدة لشهر رمضان يتذكر الناس مرة أخرى فارس الاعلام اليمني يحي علاو الذي ظل يصول ويجول في كافة المناطق اليمنية طوال اشهر متعددة من شهر رمضان.
وارتبط اسم يحيى علاو ببرنامج فرسان الميدان الذي قدمه طوال اكثر من 13 عاما متواصلة.
ووصل الى ان هذا البرنامج عده اليمنيون جزء اصيل من طقوس شهر رمضان.
ورغم ان يحيى علاو توفي في العام 2010 الا انه ومنذ ذلك الحين فشل الاعلام اليمني في تقديم شخص يستطيع ان يملئ الفراغ الذي تركه الرجل.
ومع كل عام من شهر رمضان تتجدد ذكرى يحيى علاو الذي طاف المدن اليمنية كافة وعرف اليمنيين بتفاصيل وطنهم.
يحيى علي علاو 1962م - 2010م ولد  بدمنة خدير محافظة تعز متزوج وأب لسبع بنات وأربعة أبناء، تعلم على يد والده القرآن الكريم، ومبادئ الفقه، قبل أن ينتقل لمدينة الحديدة لتلقي تعليمه الأساسي والثانوي، حيث احتل المرتبة الأولى على طلبة الثانوية العامة القسم الأدبي عام 1978م، وحصل على أكثر من دورة تدريبية في الإعلام في سوريا و تونس وغيره.
حصل على شهادة البكالوريوس عام 1985م من قسم الإعلام بكلية الآداب جامعة الملك عبد العزيز في جدة تخصص إذاعة وتلفزيون، كما تلقى العديد من الدورات التدريبية في الداخل والخارج.
عمل مذيعاً غير متفرغ في إذاعة الحديدة بين عامي 1982 - 1985م، ثم عُيِّنَ عضواَ في إدارة الإستعراض عام 1986م، ثم عضواً في إدارة البرامج في تلفزيون صنعاء فعمل على تقديم عدد من البرامج المميزة مثل: (عالم عجيب) و(قاموس المعرفة) وبرنامجه الجماهيري الأشهر في الساحة اليمنية فرسان الميدان، ثم عُيِّنَ مسؤلاً عن البرامج العلمية والتعليمية بدرجة مدير عام بعد ذلك تحول من قناة اليمن إلى قناة السعيدة للعمل فيها.
انتقل إلى رحمة الله في 2010/6/14م بعد معاناة طويلة مع المرض، كان علاو قد نقل للمستشفى بعد تدهور حاد في حالته الصحية جراء مضاعفات مرض السرطان الذي اكتشف قبل أشهر وخضع لأكثر من رحلة علاجية بالخارج شملت ألمانيا والأردن والسعودية، قبل أن يستقر في منزله قبل شهرين بعد أن أقر الأطباء في مستشفى الملك فيصل بن عبد العزيز بصعوبة حالته بعد انتشار المرض في جسده، .