2016/03/08
اتفاق سعودي- حوثي ليكون "صالح" كبش فداء

قال مركز 'أتلانتيك كاونسل' للدراسات الإستراتيجية في واشنطن إن السعوديين والحوثيين يتفقون على إزاحة الرئيس اليمني السابق من أي حل سياسي مرتقب ليكون كبش فداء.

وأضاف المركز في تحليل كتبه جيليان شويدلر: " الحوثيون يسعون إلى استكشاف المستقبل بدون «صالح». ويشارك ممثليهم في المحادثات الجارية على مستوى متوسط مع السعوديين الذين يرون أن «صالح» لا يمكن أن يكون جزءا من مستقبل اليمن".

وأشار المركز إلى أنه: "من الممكن أن نتصور أن يقدم الحوثيون بعض الضمانات حول تحجيم علاقاتهم مع إيران، والتي يعي السعوديون جيدا أنها ليست متطورة بما يكفي، في مقابل منحهم دورا في مستقبل اليمن ما بعد الحرب.

يشترك الحوثيون والسعوديون في رغبتهم في الإطاحة بصالح إما عبر مصير بن علي تونس (النفي) أو مصير قذافي ليبيا (الإعدام). وقد انشق اثنان على الأقل من قادة المؤتمر الشعبي العام رفيعي المستوى عن مخيم صالح وهما الآن يقيمان في الرياض ويعملان بتشجيع من الرياض على سحب بساط حزب المؤتمر الشعبي العام بعيدا عن «صالح» من أجل أن يكون له دور في مستقبل اليمن".

وأكد المركز أنه في حين أن المملكة العربية السعودية سوف تحب أن ترى تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216، الذي يدعو إلى الاستسلام غير المشروط للحوثيين، فإن هناك بذورا متوفرة لهدنة بين الحوثيين والسعوديين تتم خلالها الإطاحة بـ«صالح» ككبش فداء.

تم طباعة هذه الخبر من موقع هنا عدن https://hunaaden.com - رابط الخبر: https://hunaaden.com/news31131.html