2021/01/16
رويترز: فريق أممي وشركة متعاقدة يتوجهون لتقييم الناقلة "صافر" أوائل الشهر المقبل

قالت وكالة رويترز إن فريقاً من الأمم المتحدة برفقة شركة خاصة متعاقدة مع المنظمة الدولية، يسعى للتوجه لتقييم ناقلة النفط "صافر" المتهالكة قبالة السواحل اليمنية أوائل الشهر المقبل، وسط شعور أممي بالقلق من أن تعرقل خطة أمريكية لوضع حركة الحوثي على القائمة السوداء يوم الثلاثاء المقبل، تلك الجهود.

وتقف ناقلة النفط صافر قبالة سواحل ميناء رأس عيسى منذ أكثر من خمس سنوات، وسط مخاطر من تسرب 1.1 مليون برميل من النفط الخام على متنها، ويحذر مسؤولون في الأمم المتحدة من أنها قد تسكب أربعة أضعاف كمية النفط التي سكبت في كارثة ناقلة (إكسون فالديز) عام 1989 قبالة سواحل ألاسكا.

ومنحت سلطات الحوثيين في نوفمبر تشرين الثاني موافقة طال انتظارها لزيارة للعمل على تقييم وضع الناقلة.

وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمم المتحدة يوم الجمعة "نواصل الإعداد لتقييم وضع الناقلة صافر، والعمل يمضي في الاتجاه الصحيح بشكل عام".

وتابع دوجاريك "إلا أنه ينبغي لنا أن ننظر في التأثير المحتمل (لخطوة الولايات المتحدة) على مهمة صافر. هناك تساؤلات تدور حول الخطر القانوني المحتمل على من سيشاركون في المهمة، وهو ما نتطلع جميعا لتجنبه بالطبع".

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قد أعلن يوم الأحد عن الخطوة ضد الحركة الموالية لإيران، والتي تدخل حيز التنفيذ في 19 يناير كانون الثاني، وهو آخر يوم كامل من عمل إدارة الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب. ومن الممكن أن تلغي إدارة الرئيس المنتخب جو بايدن هذا القرار.

تم طباعة هذه الخبر من موقع هنا عدن https://hunaaden.com - رابط الخبر: https://hunaaden.com/news62780.html