2021/03/04
أكثر من 300 جريحاً استهدفهم المشروع الإنساني للشيخ المخلافي

(صور) تأهيل الدفعة الرابعة من جرحى تعز 
أكثر من 300  جريحاً استهدفهم المشروع الإنساني للشيخ حمود سعيد المخلافي 
صلالة : خاص
 استكمل المركز العربي للأطراف الصناعية في صلالة العمانية تأهيل خمسين جريحاً من مبتوري الأطراف جراء الحرب في اليمن وهم الدفعة الرابعة من جرحى تعز بينهم أطفال ونساء . 
وقال مدير المركز عبدالوهاب العامر إن الجرحى ركبوا أطراف صناعية واستكملوا التدريب والتأهيل  خلال الفترة المخططة لها وأن المركز يتكفل بكافة تكاليف سفر الجرحى ومصاريفهم  من تعز وحتى صلالة كمشروع إنساني.
وأضاف العامر أن عشرات من النساء والأطفال والمدنيين استهدفهم المركز العربي التابع لمؤسسة الشيخ حمود سعيد المخلافي واستطاع إعادة الابتسامة لهم باستعادة حريتهم في الحركة والانشطة اليومية.
وتحدثت مشرفة الجرحى حياة الذبحاني على أن هذه هي الدفعة الرابعة من جرحى الحرب في تعز  وثلاث دفع سابقة بإجمالي ٣٠٠  جريحاً بينهم نساء وأطفال تم تأهيلهم  .
وأكدت الذبحاني أن الجرحى تلقوا تأهيل حركياً وتدريب يتلاءم مع الأطراف الجديدة وما يمكنهم من العودة إلى ممارسة حياتهم تحت إشراف طاقم فني أجنبي وبنظام شركة أوتوبك العالمية المتخصصة في هذا المجال    .
وأرجع  إبراهيم أوزوغول  الفني في مجال الأطراف الصناعية ضمن الفرق الأجنبي للمركز سبب التميز في المركز إلى  المعدات المتوفرة والآلات فهي  ضمن أخر ماتوصل اليه العلم في هذا المجال .
وأشار إلى أن التعامل مع شركة أوتوبك الألمانية المخصصة في مجال الأطراف الصناعة ساعد الطاقم الفني على إنجاز المهمة وأعان الجرحى على سرعة استعادة حريتهم في الحركة والانشطة اليومية.
تحكي الجريحة عفاف  التي أصيبت بلغم في الشقب قصة معاناتها وتقول بأنها أصبحت الآن أفضل رغم أن طرفها السليم الأخر تعرض للشظايا سابقاً.
وأضافت الجريحة طيبة بأنها كانت تمشي على عكاكيز وها هي مع الطرف الصناعي في المركز العربي أصبحت في تحسن مستمر وقد تخلصت من العكاز الأول وهي في طريقها للتخلص من الآخر.
فيما الطفل نوار تحسن بشكل ممتاز يقول عمه بأن نوار يمارس تحركاته بشكل طبيعي وقد شعر بتحسن حالته .
وكان مؤسس المركز قائد المقاومة الشعبية الشيخ حمود سعيد المخلافي قد أكد بأن المسؤولة الإنسانية هي من دفعته للتفكير في حل جذري يعيد الحياة والحركة لمبتوري الأطراف وشدد على ضرورة العمل على تخفيف معاناة الجرحى وخاصة الفئات الأضعف.
ويشار إلى أن الأشقاء في سلطنة عمان كان لهم الدور الأبرز في المساندة والعون والتسهيلات لعمل المركز العربي ودخول الجرحى وخروجهم .
وجدد القائمون على المركز شكرهم للسلطنة حكومة وشعباً على الدور الإنساني تجاه الجرحى في مثل هكذا ظروف .
 
ويذكر أن المركز العربي ينفذ حالياً برنامجاً تدريبياً لتأهيل مجموعة من الفنيين في مجال الأطراف الصناعية من عدد محافظات يمنية لمدة ستة أشهر يتلقى خلاله المشاركون دراسات نظرية وتطبيقاً عملياً في ورشة المركز.
ويشمل البرنامج جوانب تأهيله وتدريبية في مجال تركيب الأطراف الصناعية والأجهزة التعويضية والتصاميم الحديثة وتقنيات أتوبوك الألمانية المستخدمة في المركز.

 

 

تم طباعة هذه الخبر من موقع هنا عدن https://hunaaden.com - رابط الخبر: https://hunaaden.com/news63556.html