2021/07/17
الإمارات "تتجسس" على ناشطين ومسؤولين يمنيين.. تعرف على المستهدفين

قالت منظمة دولية إن دولة الإمارات تجسست على مسؤولين في الحكومة اليمنية، وآخرين ناشطين معارضين لها، عبر أداة اختراق إسرائيلية خاصة بالتجسس.

وحصلت منظمة "سيتيزين لاب" التي تتّخذ من جامعة تورنتو مقرا لها، على وثائق  تؤكد بأن مجموعة كانديرو الإسرائيلية باعت للإمارات، أداة لاختراق نظام ويندوز مقابل نحو خمسة ملايين دولار.

واستهدفت الإمارات في عمليات التجسس وزراء ومسئولين كبار في الحكومة اليمنية، من بينهم محافظ سقطري رمزي محروس المعروف بمناهضة الوجود الإماراتي في البلاد.

ولفتت المنظمة أن الإمارات استهدفت أيضاً بالتقنيات الإسرائيلية صحافيين ونشطاء معارضين لدورها في البلاد ودعمها ميليشيات مسلحة.

وتقيم الشخصيات التي استهدفتها الإمارات داخل البلاد، وآخرون في تركيا وأوربا، ممن جمعتهم معارضة أبوظبي، والتنديد المستمر بجرائمها ومؤامراتها.

والمنتج التجسسي الذي اشترته الإمارات من دولة الكيان الإسرائيلي، يعد من منتجات المخابرات العديدة التي تباع عبر قطاع سري يعثر على الثغرات في منصات البرمجيات شائعة الاستخدام لعملائه.

وقالت المنظمة في تقريرها أن باحثين أمنيين أجروا تحليلا تقنيا وخلصوا تفصيليا إلى الكيفية التي تمكنت بها الأداة التي يبيعها كانديرو من اختراق حسابا مسئولين وناشطين في اليمن.

تم طباعة هذه الخبر من موقع هنا عدن https://hunaaden.com - رابط الخبر: https://hunaaden.com/news64986.html