2022/03/20
غادة عويس تفضح إعلاميا سعوديا اجتزأ مقطع مصور لها ليتهمها بالدعارة والارتزاق

شنت الإعلامية اللبنانية والمذيعة البارزة بقناة الجزيرة غادة عويس، هجوما عنيفا على الإعلامي السعودي المقرب من النظام محمد الشقاء، بعدما فضحت اجتزائه من مقابلة سابقة لها بهدف تشويه سمعتها واغتيالها معنويا.

وكان “الشقاء” قد شارك في يونيو من العام 2020 بالحملة التي دشنها الذباب السعودي بتويجهات من الديوان، ضد غادة عويس لترهيبها وإسكاتها عن فضح ممارسات النظام السعودي.

وقالت غادة عويس، إن المدعو محمد الشقاء شارك في الحملة عليها عقب عملية التجسس واغتيال شخصيتها من قبل نظامه.

وأوضحت أنه “يومها اجتزأ من مقابلة لي ليفتح باب اتهامي بالدعارة والارتزاق.”

وتابعت مذيعة الجزيرة:”وسايرته مخلوقات تعتاش من أبوظبي بينهم واحدة توسلت العمل بالجزيرة ولم توفّق. ثم كتب متفاخرا بمليون مشاهدة حصدها مستغلا اسمي.”

هذا وشددت غادة في تغريدة أخرى على أنها “لم أنس ولن أنسى كل من أساء لي سواء كان اسمهم بالدعوى او لا. ومؤمنة بأنهم سينالون عقابهم.”

وأوضحت:”إنما أستغل حرب روسيا واوكرانيا وكذلك طرد صحفيين عرب من القناة الالمانية، لأشير إلى صوابية كلامي عن انك إمّا تلتزم بالخط التحريري للقناة الذي قد لا يناسب ما تؤمن به وتعتبره أخلاقياتك او أن ترحل.”

وضربت المثل بالقول:”فإذا كنت تعتبر ان اسرائيل دولة احتلال وابارتهايد سيكون من الصعب ان تعمل بDWبدون ان تتنازل.”

“وإذا كنت تريد ان تقف على مسافة واحدة من بوتين وزيلينسكي فلن تستطيع العمل بالوسائل الغربية المنحازة حاليا ضد روسيا. وهذا كله يحتاج لنقاش طويل وعميق لمعالجة المشكلة لا لتخوين احد او للحكم عليه.”

وأوضحت غادة عويس في نهاية تغريداتها: “وفي حين كان طرحي مهنيا وجديا، وجد يومها مغردون سعوديون واماراتيون ولبنانيون من أتباع النظامين السعودي/الاماراتي،فرصة لاجتزاء المقابلة وتحويل الموضوع الى دعارة وارتزاق.”

وتابعت: “وانتقلوا من حديثي عن اخلاقيات مهنية الى تلميحات عن تنازلات جنسية.هؤلاء الذين ينضحون بما فيهم،هم سبب انحطاط المستوى”.

 

تم طباعة هذه الخبر من موقع هنا عدن https://hunaaden.com - رابط الخبر: https://hunaaden.com/news70743.html